الرئيس روحاني: لا سبيل امام العالم سوى الاتفاق مع ايران ورفع الحظر

طهران / 26 نيسان / ابريل /ارنا- اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني مفاوضات فيينا النووية بين ايران ومجموعة 4+1 مؤشرا لقدرة ايران العالية، مؤكدا بان العالم قد ايقن بان لا سبيل سوى الاتفاق مع ايران ورفع الحظر.

وخلال اجتماعه اليوم الاثنين بمجموعة من الناشطين الاقتصاديين قال الرئيس روحاني في الاشارة الى مفاوضات فيينا النووية: ان مفاوضات فيينا اثبتت قدرة ايران العالية وقد ايقن العالم اليوم بان لا سبيل سوى الاتفاق مع ايران ورفع الحظر وهو ما يعد نجاحا كبيرا للشعب الايراني.

واعتبر حرب ترامب الاقتصادية ضد الشعب الايراني بانها كان الهدف منها فرض الانهيار على الجمهورية الاسلامية الايرانية واسقاطها وقال: اليوم وفي ظل مقاومة وصمود الشعب وتوجيهات سماحة قائد الثورة والجهود المنجزة فقد اعترف العالم كله وحتى اميركا بفشل الحرب الاقتصادية.

ووصف الناشطين الاقتصاديين بانهم يمثلون الخط الامامي للحرب الاقتصادية المعادية الشاملة واضاف: في ظل جهود جميع الناشطين الاقتصاديين وتوجيهات سماحة قائد الثورة وجهود الحكومة لم ينهار اقتصاد البلاد ولم تركع الجمهورية الاسلامية، وبطبيعة الحال فان الشعب تحمل الكثير من الضغوط لكنه ابدى مقاومة بطولية كما ان الحكومة دعمت الشعب قدر استطاعتها.

واشار الى العقبات اللاانسانية التي وضعت امام ايران لشراء لقاح كورونا وقال: حينما اردنا ابرام صفقة لشراء اللقاح واجهنا مسالة اخرى وهي القسوة غير القابلة للتصور من قبل دول العالم خاصة اميركا والتي كانت في عهد الادارة السابقة ومازالت مستمرة في عهد الادارة الحالية.

واضاف: اننا لم نكن نتصور ابدا بان تقوم حكومة ما بوضع العقبات امام جهود حكومة اخرى للحفاظ على مواطنيها في مواجهة مرض مثل كورونا.  

وفي جانب اخر من تصريحه قال الرئيس روحاني في الاشارة الى الانتخابات الرئاسية في البلاد حزيران القادم: نحن الان في مرحلة مهمة جدا؛ الانتخابات (الرئاسية) حدث مصيري جدا للبلاد ونتيجتها مهمة جدا؛ من سياتي، واي حكومة وباي افكار ستاتي الى سدة الحكم وكيف تفكر بشان الاقتصاد والسياسة الخارجية وقضايا المنطقة والقضايا الدولية.   

واكد الرئيس روحاني ضرورة الاهتمام بالانتخابات وقال: ينبغي علينا جميعا اعداد انفسنا لانتخابات حماسية ونزيهة ومشاركة مصيرية فيها ذلك لانها مهمة جدا بالنسبة لنا ولكل المنطقة والعالم.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha