نائبة سورية: اعلان الاستحقاق الرئاسي يحمل رسائل لكل من تآمر على سوریا

طهران/2ايار/مايو/ارنا- اكدت النائبة في مجلس الشعب السوري "سهام العثمان" إن إعلان القيام بالاستحقاق الرئاسي في موعده عبر قبة مجلس الشعب السوري صاحب الكلمة الفصل في تقرير مصيره بناءً على دستور بلاده يتضمن رسائل مباشرة إلى كل الأطراف التي تآمرت على بلادنا و حاولت التدخل فيها و اولها أمريكا.

وستجری الانتخابات الرئاسية في سوريا في اواخر شهر مايو المقبل وهي الثانية من نوعها منذ الحرب الطاحنة ضد سوريا حيث اجريت الانتخابات الاولى في العام 2014 والتي فاز فيها السيد بشار الاسد.

وتعليقا على الرسائل التي تحملها الانتخابات الرئاسية في سوريا في العام 2021 اكدت النائبة سهام العثمان في حوار خاص مع مراسل ارنا ان الانتخابات هي استحقاق دستوري وفق قانون الانتخابات لدستور ٢٠١٢ و الذي استفتي عليه شعبياً و تأتي في موعدها التزاماً به وهي موضوع سيادي سوري بكل تأكيد يحفظ كرامة الدولة السورية  يعزز حرية قرارها كدولة ذات سيادة وحده شعبها.

واضافت ان عملية الترشيح تتم بكل ديمقراطية لمن يرغب وتدرس الطلبات وفق الشروط الواردة في الدستور ومواده بشكل طبيعي وهناك إقبال مهم على الترشيح في الفترة المحددة دستورياً ..

وصرحت: ان ما يعيشه الشعب السوري هو نتائج لحرب كونية استمرت لعشر سنوات دوافعها معروفة في محاولات مستمرة منذ عقود لثني الدولة السورية عن مواقفها المبدأية و إيقافها عن مضيها في نهج المقاومة حتى استعادة جميع الأراضي المحتلة وإحقاق السلام القائم على ذلك واليوم يأتي إنجاز هذا الاستحقاق رداً بليغاً يؤكد قوة الدولة السورية وسيادتها وحرية قرارها واستقلاله وهو بكل تأكيد أهم جولةٍ وآخرها لاستكمال استعادة كل شبر إلى حضن الوطن السوري ليشكل جوهر الحل وتحقيق الخلاص الأكيد الذي يؤسس لبداية جديدة تأتي تتويجاً للانتصارات السياسية والعسكرية وتنعكس في تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي للشعب السوري.

وشددت النائبة السورية بالقول إن إعلان القيام بهذا الاستحقاق في موعده عبر قبة مجلس الشعب السوري  صاحب الكلمة الفصل في تقرير مصيره بناءً على دستور بلاده يتضمن رسائل مباشرة إلى كل الأطراف التي تآمرت على بلادنا و حاولت التدخل فيها و اولها أمريكا بأن سورية بلد المقاومة عبر تاريخها لم يخضع شعبها يوماً لاحتلال و لم يقبل في تاريخه الذل و  الهوان و حارب لأجل الحفاظ على حريته و استقلاله و هو يدرك أن ثمن الكرامة باهظ دفع أبناءه لأجلها دماءهم و ارواحهم و أن هذه الحرب و اشكالها المختلفة لم تستطع هزيمة السوريين رغم استهدافها لدولتهم و مؤسساتها و للقمة عيشهم في حصار جائر إرهابي عليهم لم يسلم من أذاه أحد لكن الإيمان بالوطن و بخيار المقاومة بقي يقيناً أنه سبيل الخلاص الاوحد و الأبقى.

الدولة السورية قادرة على الرد على الاعتداءات الاسرائيلية

وفی جانب اخر من الحوار تطرقت النائبة العثمان الى الاعتداءات الإسرائيلية على سورية و قالت ان هذه الاعتداءات متكررة و كانت تأتي دائماً عندما كان الجيش العربي السوري يحقق انتصاراته الحاسمة ضد الإرهابيين المدعومين من قبلهم فتأتي اعتداءاتها دعماً لهم ولكن الدولة السورية قادرة على الرد بالطريقة المناسبة وبالتوقيت الذي يناسبها ويخدم قضيتها ويحقق أهدافها في الحفاظ على سيادتها وسلامة اراضيها وشعبها الواثق بقيادته والمؤمن بحكمتها وتحملها لمسؤولياتها تجاهه دائماً وإنجاز الخيار الوحيد أمامها في النصر على اسرائيل والارهاب وداعميه ودحره خارج اراضيها بكاملها.

وبشان العلاقات مع الدول العربية اوضحت: لطالما كانت سورية القطب الأهم عربياً لدورها التاريخي السياسي في العالم العربي وبقيت الحاضن الأساس لكل الشعوب العربية في كل المحن التي تعرضت لها  والعلاقة بين الشعب السوري والشعوب العربية لم تخضع لأوامر الحكومات فيها والتي كان أغلبها أدوات مرتهنة لأمريكا في تنفيذ مخطط التآمر على سورية التي آمنت شعباً وقيادة  أن الاوطان للشعوب والحكومات تتغير لذلك بقيت سورية فاتحة ذراعيها للعرب تأكيداً على أنها قلب العروبة النابض و إيماناً بالدور  القومي العربي المهم في السياسة العالمية و الدولية.

ایران ماضية في نهج المقاومة ضد الغطرسة الأمريكية

والقت النائبة العثمان في جانب اخر من الحوار الضوء على الدور الايراني في مساعدة سوريا قائلة ان الدور الإيراني كان بارزاً ومهماً خلال السنوات العشر الأخيرة في سورية خصوصاً وفي المنطقة عموماً فهي الدولة الماضية في نهج المقاومة ضد الغطرسة الأمريكية والتي وقفت وما تزال مع الشعب السوري والشعوب المظلومة ودعمتها ترسيخاً لسياستها الإيجابية المنفتحة نحو إحقاق الحق والسلام و لن توفر فرصةً تمكنها من التعاون مع حكومات هذه الدول تحقيقاً لمصلحة المنطقة كلها فالدول الكبيرة بقيمتها ومبادئها الثابتة تبقى كبيرة في الترفع عن بعض الأخطاء في سبيل المصلحة العليا لكل شعوب المنطقة.

وکانت الاعتداءات الاسرائيلية على الفلسطينين ضمن المواضيع التي تطرقت اليها النائبة العثمان وقالت ان الكيان الأسرائيلي المحتل مستمر في الاعتداء على الشعب الفلسطيني ومقدسات فلسطين والمقاومة المستمرة الشعبية ضده في الأراضي الفلسطينية والمقاومة السياسية والمواجهة الصامدة لمحور المقاومة كفيلٌ بأن يردعها عن المزيد من التهور لأن هذا المحور لن يستكين حتى إزالة هذا الكيان لتعود فلسطين العربية لأهلها وتعود الحقوق والاراضي العربية جميعها لشعوبها في نصر قريب وعظيم ان شاء الله.

واکدت ان التطبيع مع الكيان الإسرائيلي يمثل الحكومات الخائنة لشعوبها اولاً وللشعب الفلسطيني ثانياً و لا يستطيع التطبيع الدبلوماسي وفتح السفارات لإسرائيل في هذه الدول أن يفرض على شعوبها قبوله و سيأتي اليوم الذي تنتفض فيه هذه الشعوب العربية ضد حكومات لا تمثلها وندرك جيداً وجود أصحاب الفكر العربي القومي والمقاوم الممتد في أنحاء الوطن العربي والذي یشكل حركة مناهضة وقوية ضد التطبيع وتجمع أفراده المبادىء الثابتة في دحر الكيان الإسرائيلي ونصرة القضية الفلسطينية بوصلة النضال العربي وأساس الخلاص وبوابة الحل في المنطقة العربية وجوارها بأكمله.

انتهی**1110

تعليقك

You are replying to: .
captcha