رئيس مؤتمر "القدس" الدولي: وحدة الامة الاسلامية تحبط مخططات الصهاينة

قم / 4 ايار / مايو / ارنا- اكد رئيس مؤتمر "القدس الشريف" الدولي الثاني المنعقد في مدينة قم المقدسة، آية الله علي رضا اعرافي، بان وحدة الامة الاسلامية تحبط مخططات الصهاينة.

وقال آية الله اعرافي في كلمته اليوم الثلاثاء خلال مراسم افتتاح المؤتمر: نحن الان في منعطف تاريخي تلوح فيه بشار النصر القريب ومن مؤشراته الصاروخ الذي اطلقه محور المقاومة وسقط قرب مفاعل ديمونا النووي الصهيوني في حين لم تستطع لا منظومة باتريوت ولا القبة الحديدية من التصدي له.

واعتبر ان القبة الحديدية للكيان الصهيوني قد تحولت الى "قبة طينية" واضاف: انه ومع تحرير القدس الشريف سيمنح الباري تعالى العزة للمسلمين والذل والهوان للمنافقين.

واضاف: ان الفتاوي والمواقف الداعمة للمقاومة والمناهضة للاستكبار مازالت مستمرة وان المؤسسات الدينية ومراجع التقليد في قم والنجف خاصة المواقف الحكيمة لآية الله العظمى السيد السيستاني خلال استقباله بابا الفاتيكان تؤكد هذا الامر ونحن بصفتنا حوزة علمية واتباعا لمراجع الدين وسماحة قائد الثورة الاسلامية نعلن صراحة بان الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ومقارعة المحتلين لارض فلسطين وسائر الاراضي الاسلامية يعد واجبا شرعيا.

واضاف: انه منذ احتلال ارض فلسطين لغاية الان تجري جميع الجرائم تحت انظار العالم وبدعم من القوى العالمية الكبرى وبمواكبة من بعض الانظمة العربية والاسلامية للكيان الصهيوني، الا ان المساومين وسادتهم سيندمون على عملهم الخياني هذا وهو وعد صريح من الباري تعالى في القرآن الكريم.

وتابع امام جمعة قم الموقت: اننا نشهد اليوم تغيير المعادلات الاقليمية، فمن جانب ستتحول فلسطين مرة اخرى الى رمز للدعوة والمقاومة الاسلامية ومن جانب اخر غيّر محور المقاومة الاسلامية تكتيكاته ضد العدو الصهيوني وفي الحقيقة يمكن القول بان عهد الهزائم قد ولى وبدا عهد الانتصارات.

وقال: ان دبابات الكيان الصهيوني التي كان يقال انها لا تقهر قد تحولت اليوم الى عربات لنقل اجساد جنود الكيان ونرى اليوم صواريخ المقاومة تستهدف المراكز المهمة والبنية التحتية لهذا الكيان الغاصب.

واكد آية الله اعرافي بان وحدة الامة الاسلامية تحبط مخططات الكيان الصهيوني، داعيا الى وضع الخلافات جانبا وتعزيز روح التعاون والتضامن والابتعاد عن العصبية والتطرف والحيلولة دون استقواء الجماعات التكفيرية من جديد ودعم مقاومة الشعبين الفلسطيني واللبناني.

يذكر ان مؤتمر "القدس الشريف" الدولي الثاني بدا اعماله الثلاثاء في مدينة قم المقدسة جنوب طهران ويستمر يومين بمشاركة العديد من الشخصيات العلمية والثقافية والفكرية من ايران وفلسطين والعراق ولبنان وسوريا والامارات وتونس وماليزيا والهند وافغانستان وباكستان وفرنسا والارجنتين وتركيا وتشيلي وبريطانيا وكندا.

انتهى ** 2342  

تعليقك

You are replying to: .
captcha