مناورة عسكرية وافطار للمقاومين على شرف يوم القدس العالمي

غزة/ 5 مايو/ أيار/ خاص ارنا- نفذت كتائب المجاهدين الجناح العسكري لحركة المجاهدين بغزة مناورة عسكرية تخللها افطار قدمته لجنة امداد الامام الخميني (ره).

ورفع المشاركون شعارات تؤكد التزامهم بمواصلة العمل على تحرير القدس وموجهين التحية للجمهورية الاسلامية في ايران ومؤسسها الامام الخميني الذي اطلق يوم القدس العالمي. 

وقال ابو خالد الناطق العسكري باسم كتائب المجاهدين لمراسلنا أن يوم القدس العالمي  مناسبة يقف  فيها العالم الإسلامي تضامنا مع أبناء الشعب الفلسطيني ومقاومته  

ووجه التحية لكل من يقف مع الشعب الفلسطيني والمقاومة، داعيا الى المزيد من الفعاليات في يوم القدس العالمي للوقف على أهمية هذا اليوم ودعم الفلسطينين في القدس والشيخ جراح وعموم فلسطين. 

وأضاف: نتقدم بالتحية لكل من يدعم شعبنا والمقاومة الفلسطينية وعلى راسهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية  التي جعلت البوصلة دائما باتجاه القدس وفلسطين. 

 وأكد ان هناك أهداف مشتركة وغايات مشتركة لمحور المقاومة وهي تتقاطع مع اهداف المقاومة الفلسطينية للوصول الى هزيمة الاحتلال وتحرير فلسطين وهي غايات محور المقاومة أيضا لأننا في طريق واحد وخندق واحد وهو تحرير فلسطين والقضاء على الاحتلال. 

وأشار الى ان تدريبات المقاومة مستمرة لرفع جاهزية المقاتلين ولرفع كفاءتهم  ليكونوا على استعداد تام وكامل من اجل مواجهة العدو في أي وقت ومكان والسير نحو تحرير القدس. 

اسناد الشعب الفلسطيني 

من جهته قال عضو المكتب السياسي للكتائب "مؤمن عزيز" أن يوم القدس العالمي يوم نصرة للقضية الفلسطينية ويوم نصرة واسناد للشعب الفلسطيني وبالأخص منها المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك. 

وأشار الى ان يوم القدس العالمي يأتي هذا العام في ظروف غاية في التعقيد حيث يتزامن مع الهجوم الصهيوني من المستعربين الصهاينة لحي الشيخ جراح ضمن سلسلة الجرائم الصهيونية بحق المقدسات الفلسطينية وفي ظل انتفاضة يخوضها شباب القدس لافشال مخططات الاحتلال. 

وأضاف : يأتي هذا العام من خلال  في ظل الاستناد والدعم المتواصل المقدم من القائمين على هذا اليوم والقائمين على دعم القضية الفلسطينية والحاملين هم القضية الفلسطينية في محور المقاومة وجماهير امتنا العربية والإسلامية.  

وقال : اليوم نحن نوجه التحية الجمهورية الإسلامية في ايران والقائمين على يوم القدس العالمي ونقول لهم بان فلسطين والقدس هي تنتظر الاحرار والمقاومين واحرار  العالم من اجل ان تتضافر جهودهم من اجل العمل المخلص باتجاه فلسطين والمدينة المقدسة ونحن نقول ان هذه الامة حتى توحد بوصلتها لابد ان تتضافر جهودها ان تكون القدس وفلسطين هي القضية المركزية لها وان يكون العدو الصهيوني هو العدو الأوحد. 

وأكد ان الجمهورية الإسلامية لها باع طويل في دعم المقاومة والقضبة الفلسطينية وكان لها وقفات مشرفة اثبتت فيها ان القضية الفلسطينية هي القضية الأهم الأبرز لدى قيادة الجهورية الإسلامية ولدى شعبها وجماهيرها. 

وأضاف: نحن هنا في فلسطين نمارس عملنا الجهادي والوطني والمقاوم ونوصل رسالة التحية للجهورية الإسلامية ولامتنا التي تحيي يوم القدس وتحيي القضية الفلسطينية وتوجه الوعي باتجاه القضية الفلسطينية. 

انتهى**3276

تعليقك

You are replying to: .
captcha