اللواء باقري : لن نغفل لحظة عن التطلعات الكبرى للقدس الشريف

      طهران / 5 ايار / مايو / ارنا – قال رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة "اللواء محمد باقري" : ان يوم القدس العالمي يشكل ذكرى خالدة للامام الخميني الراحل (رض) وقاعدة انطلاق الصحوة والمقاومة الاسلامية؛ مؤكدا ان القوات المسلحة الايرانية لن تغفل لحظة عن التطلعات الكبرى للقدس الشريف. 

جاء ذلك في بيان صادر عن "اللواء باقري" اليوم الاربعاء، وعلى اعتاب يوم القدس العالمي لهذا العام (الجمعة 7 ايار /مايو 2021).

ولفت رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة، بان المقاومة الفلسطينية الممتدة منذ اكثر من سبعة عقود لحد الان، وقد اجتازت العديد من التقلبات والظروف العصيبة في ساحات المواجهة ضد الكيان الصهيوني المحتل، بلغت اليوم مرحلة مطمئنة من الازدهار لتحقيق مبادئها السامية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

واضاف : ان العالم سيشهد قريبا عودة ملايين اللاجئين من ابناء هذا الشعب المظلوم الى ارض اسلافهم، واجراء اكبر أهم واعظم استفتاء شعبي على مرّ التاريخ.

وتابع : ان فلسطين اليوم بمثابة معرض لفضح ادعاء الغرب المخادع بشان الدفاع عن حقوق الانسان؛ مبينا ان وسائل الاعلام الغربية الفاسدة مطالبة بالاجابة على هذه التساؤلات، بانه "ما هي الجهة او السلطة في العالم التي تتحمل المسؤولية قبال هذا الكم الهائل من مجازر القتل وشن الحروب والقصف والجرائم الاخرى بحق دول العالم الاسلامي والاراضي الفلسطينية المحتلة؟!". 

اللواء باقري اشار في بيانه، ان "اليوم حيث يرصد العالم بكل دقة ضحايا الاصابة بفيروس كورونا ويتم الاعلان عن ذلك عبر وسائل الاعلام الدولية، لكن ليس هناك احد يسأل عن الجهات المتورطة في الجرائم بحق مئات الالاف من الشهداء والاسرى والمجهولين في فلسطين والدول الاخرى التي واجهت الحروب من جانب امريكا واوروبا والكيان الصهيوني".

وقال : ان داعمي قضية فلسطين أقوى اليوم من أي وقت مضى وتحت راية "القائد قاسم سليماني" شهيد القدس والمدافعين عن المراقد المقدسة وتطلعات فلسطين التي يحملها المجاهدون المؤمنون، لن يسمحوا لاحلام الاميركان والصهاينة والرجعية العربية في التطبيع بالتحقق وستبوء هذه الفتنة المشؤومة بالفشل كسابقاتها من المؤامرات الكبرى والفاشلة مثل "الشرق الاوسط الكبير" وغيرها.

ختاما، اكد اللواء باقري بان الانتفاضة الفلسطينة التي تحولت من استخدام "الحجارة" الى "الصاروخ" وبلغت حدود الردع، اصبحت اليوم بفضل محور المقاومة والامة الاسلامية على اتم الجهوزية لانهاء الاحتلال.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
captcha