خبراء عراقيون: الصهيونية الاسرائيلية في طور الزوال

بغداد /7 ايار / مايو / ارنا - أكدت مجموعة من الخبراء العراقيين في ندوة بمناسبة يوم القدس العالمي في بغداد، ان كل الأدلة تظهر أن الكيان الصهيوني في طور الزوال.

وذكر مراسل وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "ارنا"، في الندوة التي نظمها تجمع "قلم" الثقافي العراقي، بهدف دراسة مختلف جوانب تسمية يوم القدس العالمي من قبل مؤسس الثورة الإسلامية الإيرانية الإمام الخميني ، نقلا عن خبراء عراقيون قولهم أن "كل الدلائل والتطورات في المنطقة تشير إلى تراجع الكيان الصهيوني في إسرائيل".
وبحسب منظم الندوة ومضيفها ، فقد حضر الندوة 70 شخصية بينهم خبراء وكتاب ونخبة من أساتذة الجامعات العراقية.

 انتصار الثورة الإيرانية أهم تطور في القضية الفلسطينية
أكد "محمد محيي" الناطق باسم كتب حزب الله وأحد الشخصيات الجهادية في هذا البلد في بداية هذه الندوة أن أهم تغيير في القضية الفلسطينية خلال الأربعين سنة الماضية كان انتصار الثورة الإسلامية في إيران.
وتابع أن الإمام الخميني مؤسس الثورة الإسلامية الإيرانية لعب دورًا حاسمًا في بقاء القضية الفلسطينية خلال الأربعين عامًا هذه.
وأضاف، إن انتصار الثورة الإسلامية في إيران غير نهج النضال في القضية الفلسطينية من تنظيمات يسارية وعرقية عربية إلى جماعات إسلامية.
ولفت الى أن أبرز جماعات المقاومة في فلسطين اليوم هي الجماعات الإسلامية الفلسطينية.
يوم القدس رمز لانتصار الشعوب المظلومة
كما قالت عضو مجلس النواب العراقي السابق السيدة أميرة الموسوي، إن يوم القدس أصبح الآن رمزًا ونورًا هاديًا في العالم لانتصار جميع الشعوب المظلومة.
وتابعت الموسوي إن آية الله الخامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية كان الخليفة الفضلى للإمام الراحل في إبقاء القضية الفلسطينية على قيد الحياة ، مضيفة أن يوم القدس أصبح مناسبة مهمة في العالم الإسلامي ونموذجا له.

وتوقع أن يكون يوم القدس الأساس لتشكيل حزب عالمي كبير ضد الغطرسة.

 زيادة التركيز على فلسطين
وأكد متحدث باسم عصائب أهل الحق وشخصيات جهادية عراقية أخرى، أن التذكير بالقضية الفلسطينية لا ينبغي أن يقتصر على يوم القدس العالمي ، بل يجب التركيز أكثر على قضية فلسطين من خلال خلق مناسبات متعددة.
وأضاف محمد الربيعي أن الجيل الجديد بحاجة إلى إطلاعه على الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني في الماضي وما زالت مستمرة.
وقال "أتذكر عندما كنت في الحادية عشرة من عمري، زار الرئيس المصري آنذاك أنور السادات إسرائيل في تشرين الثاني (نوفمبر) 1977 وكان يعتقد في ذلك الوقت أن القضية الفلسطينية قد انتهت".
لكن عناية الله كانت لدرجة أنه بعد أشهر قليلة من هذا الحادث، انتصرت الثورة الإسلامية الإيرانية بقيادة الإمام الخميني (رضي الله عنه) وولدت القضية الفلسطينية من جديد من رحم الثورة الإسلامية الإيرانية.
وفي إشارة إلى الإنجازات العظيمة التي حققها محور المقاومة على مدى الأربعين عاما الماضية، قال إن محور المقاومة يتغلغل الآن في العالم الإسلامي بأسره من اليمن إلى العراق وسوريا ولبنان وفلسطين.
وأضاف الربيعي أنني كنت حاضرا في طهران خلال تشييع جنازة القادة الشهداء الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ، وأتيحت لي الفرصة للقاء رئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية وعضو بارز في المكتب السياسي لحركة حماس.
واعتبر، إن قضية فلسطين تحتاج إلى مزيد من التركيز ، ويجب خلق ما لا يقل عن ثلاث إلى أربع مناسبات في السنة بالإضافة إلى اليوم العالمي للقدس حتى يصبح الجيل الجديد أكثر دراية بهذه القضية والتعرف عليها.
كما واكد على انه ، يجب أن يكون الجيل الجديد على دراية بجرائم إسرائيل وأبعاد خطورتها عن المنطقة.
 الاهتمام بالقضية الفلسطينية نعمة
وفي إشارة إلى أهمية اهتمام الدول الإسلامية بالقضية الفلسطينية ، أكد الخبير السياسي العراقي أن التجربة أظهرت أن كل دولة وشعب تبنت قضية فلسطين نالت المزيد من النعم.
ماجد الشويلي "أشار إلى إحدى المحطات المهمة في الإعلان العالمي عن حكومة امام العصر (عج) على الصعيد الدولي، هي القدس الشريف".
وبحسب معتقداتنا ، فعلى الرغم من إعلان امام العصر (عج) عن حكومته العالمية في مكة ثم الكوفة ، إلا أن أهم محطة تُطلع العالم على حكومة امام العصر (عج) هي القدس الشريف. .
ووصف فلسطين بأنها من أهم المناطق الجغرافية في العالم ، وتهيمن على سبع طرق دولية وطرق عبور للطاقة.
وأشار الشويلي إلى تطورات السنوات الأخيرة ، ومنها استشهاد قادة كبار مثل قاسم سليماني وجواد مغنية وأبو مهدي المهندس ، وتعزيز محور المقاومة
المبادرة بيد المقاومة
وقال رئيس مركز ألوان للحوار والفكر السياسي في العراق ، في إشارة إلى آثار تسمية اليوم العالمي للقدس في تعزيز محور المقاومة: "اليوم أخذ محور المقاومة زمام المبادرة في المنطقة. . "
وأضاف "حيدر البرزنجي" أن محور المقاومة بعد استشهاد القادة الشهداء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس لم يضعف فحسب بل أصبح أقوى وأخذ زمام المبادرة.
وأوضح ، تبذل اليوم جهود على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام لتجميل وجه الكيان الصهيوني القبيح.
وتابع أن بعض التيارات المريبة، من خلال تقديم قراءات تاريخية لتفاعلات النبي مع يهود المدينة المنورة، تحاول التلميح إلى أنه من الممكن التفاعل مع النظام الصهيوني الحالي.
وأضاف الخبير العراقي أن النظام الصهيوني مغتصب وكاذب اغتصب أراضي المسلمين ولا يمكن أبدا التوصل إلى اتفاق مع هذا العدو المحتل الذي تتمثل مهمته الوحيدة في إثارة الفتنة وتفكيك دول المنطقة.
ندوة يوم القدس العالمي بحضور 70 خبيرا عراقيا
وقال رئيس مركز العراق للدراسات الاستراتيجية ، الذي يستضيف الندوة ، لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، على هامش الندوة ، إن ما بين 60 و 70 من العلماء والكتاب والخبراء العراقيين البارزين ، فضلا عن النخبة وأساتذة الجامعات ، شاركوا في الندوة.
وقال "محمد صادق الهاشمي" لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، إن الخبراء أشاروا في خطاباتهم وتعليقاتهم إلى دور الثورة الإسلامية الإيرانية في إحياء القضية الفلسطينية.
وأضاف أن الخبراء العراقيين أكدوا أيضا على بركات وآثار الثورة الإسلامية الإيرانية في زيادة الوعي وصعود الدول الإسلامية ، وخاصة القضية المركزية للعالم الإسلامي ، فلسطين.
وقال الهاشمي إن الخبراء العراقيين أشاروا أيضا إلى البعد الإنساني ليوم القدس العالمي ، مؤكدين أن الطريق إلى تحرير القدس هو تحرير المسلمين من الغطرسة العالمية التي تقودها الولايات المتحدة.
وأكد أن المشاركين اتفقوا على أنه مع وحدة الأمة الإسلامية هناك احتمال حصار وتدمير للنظام الصهيوني ، وتشير الأدلة إلى أن الدول الإسلامية بدأت تتحرك في هذا الاتجاه.
انتهى

تعليقك

You are replying to: .
captcha