مشاركات من 14 دولة عربية والجائزة الخاصة و الأولى عربيا كانت من نصيب غزة نفسها

طهران /8 ايار/ مايو/ ارنا- قال امين مسابقة "فلسطين ليست وحدها" " لفنون الكاريكاتير والكرتون والبوستر سيد مسعود شجاعي طباطبائي" ان فنانين من 14 دولة عربية شاركوا في المسابقة وكانت الجائزة الخاصة و الأولى عربيا أعلنمن نصيب غزة نفسها.

و أعلن شجاعي طباطبائي عن نجاح المسابقة عشية يوم القدس العالمي قائلا: بالتنسيق مع مستشارياتنا الثقافية عرضت الأعمال المختارة في 8 دول إسلامية بالتزامن مع يوم القدس العالمي والحفل الختامي للمسابقة.

وأضاف طباطبائي اليوم السبت أنه كان لتركيا حصة الاسد في المشاركات من خلال ارسال نحو  62 عملا فنيا لأمانة المسابقة تلتها اندونيسيا بـارسال 42 عملا ثم الصين من خلال عرض 42 عملا فنيا، کما حازت تركيا على الجائزة الأولى في مجال الكاريكاتير، وعربيا شارك فنانو اكثر من 14 دولة عربية في المسابقة.   

وأكد طباطبائي: نحن قلقون على المشاركين من دول عربية ونخشى أن يتعرضوا للضغوط بعد ارسال أعمالهم مشيرا بذلك اننا لا ننسى أن الفنان الأردني الشهير عماد حجاج تعرض للحبس بعد تطرقه لموضوع التطبيع في أحد رسوماته مؤخرا. 

وأوضح طباطبائي أن فناني اكثر من 14 دولة عربية منها دول طبعت علاقاتها مؤخرا مع الكيان الصهيوني، شاركوا في المسابقة  وكانت الجائزة الكبرى عربيا من نصيب الفنانة الغزاوية حنين العمصي عبر ارسالها تسجيل تحكي فيه عن تجربتها في فن الكاريكاتير وتشرح رؤيتها عن سبل تحرير بلادها المحتلة. الأماسي مثلها مثل المؤمنين بمبدأ المقاومة ترى أن الجهاد بالقلم والسلاح هو الطريق الأمثل لاسترداد الأرض المغتصبة واحقاق حق فلسطين وهذا من عبرت عنه برسوماتها الذكية التي فازت بالجائزة الأولى عربيا والجائزة الخاصة في المسابقة.

ويذكر أنه أقيم الحفل الختامي لمسابقة فلسطين ليست وحدها لفنون الكاريكاتير والكرتون والبوستر بالتزامن مع يوم القدس العالمي وتم بثه مباشرة عبر قناة أفق الايرانية.

ويستمر عرض الأعمال الفائزة والمختارة في معرض تشكيلي بمبنى مركز الفكر والفن الإسلامي(حُوزَة هُنَري) بطهران والذي لاقى ترحيبا واسعا بحيث زاره سفراء ومسؤولين ايرانيين رفيعي المستوى. كما ويستمر العرض افتراضيا عبر منصات على الفضاء الافتراضي وقد لاقت هذه المنصات اقبالا واسعا في الساعات الاولى من يوم القدس بحيث رصدت اكثر من 170 الف مشاهدة خلال فترة الصباح ليوم امس الجمعة.

انتهى**3276

تعليقك

You are replying to: .
captcha