ولايتي : فلسطين حاضرة في اولويات السياسة الخارجية الايرانية

طهران / 9 ايار / مايو / ارنا –قال مستشار قائد الثورة للشؤون الدولية، الامين العام لمجمع الصحوة الاسلامية "علي اكبر ولايتي" : ان القضية الفلسطينية لا تزال واحدة من اهم القضايا ذات الاولوية في السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

جاء ذلك خلال كلمة ولايتي بمؤتمر "يوم القدس، يوم المستضعفين"، الذي نظّمه مجمع الصحوة الاسلامية عبر الفضاء الافتراضي اليوم الاحد.

واكد مستشار قائد الثورة : نحن نعتبر انفسنا في خندق واحد ونقف الى جانب  الاخوة الفلسطينيين على الدوام؛ مردفا ان هذا التضامن لا يقتصر على الساحة السياسية فحسب وانما اسمى من ذلك يتبلور في ساحات العمل والمقاومة ايضا.

ولفت بان يوم القدس، هو يوم الله حقا، لكونه يظهر بان القضية الفلسطينية يجب ان تبقى نصب الهواجس والقضايا المصيرية في العالم الاسلامي"؛ معربا بالمناسبة عن اجلاله لمقام شهداء فلسطين وسائر الشهداء الذين ارتقوا في سبيل تحرير القدس الشريف، لاسيما القائد الاسلامي العظيم "الفريق الشهيد قاسم سليماني".  

وقال ولايتي : ان يوم القدس وتحقيق اهدافه السامية، يشكل احد تطلعات مجمع الصحوة الاسلامية؛ مؤكدا ان تحرير القدس ينبغي ان يكون مبعث الارادات الحاسمة من اجل القضاء على الكيان الصهيوني المحتل.    

وفي معرض الاشارة الى التطورات الاخيرة داخل الاراضي المحتلة، صرح الامين العام لمجمع الصحوة الاسلامية، انه "لم يسبق ان نشاهد هذا الكم من الصمود والتضحيات من جانب المقاومة ضد الاحتلال"؛ وشدد على ان "هذا النضال سيؤتي ثماره وفي مستقبل ليس بعيدا سنشهد تحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة".  

ولايتي، اكد في كلمته بمؤتمر "يوم القدس، يوم المستضعفين" اليوم، ان النبوءة والرؤية الستراتيجية لسماحة قائد الثورة الاسلامية والذي اكد فيها بان "الكيان الصهيوني سوف لن يدرك الاعوام الـ 25 القادمة"، ستتحقق وسنرى قريبا زوال هذا الكيان العنصري.

انتهى ** ح ع    

تعليقك

You are replying to: .
captcha