وزارة الخارجية: على الحكومات والمنظمات الدولية مواجهة جرائم الصهاينة

طهران/ 14 ايار/مايو/ارنا- دعت وزارة الخارجية الایرانیة، في بيان بمناسبة ذكرى النكبة (15 مايو) ، الحكومات والمنظمات الدولية إلى القيام بواجبها في إنهاء الاحتلال ومواصلة جرائم الصهاينة وعدوانهم.

وافادت وكالة ارنا، ان الخارجیة الایرانیة اصدرت بيانا بمناسبة ذكرى تأسيس النظام الصهيوني المزيف (يوم النكبة) جاء فيه: الیوم ذكرى النكبة فيما تواجه فلسطين الصامدة والعزیزة جولة جديدة من الجرائم المخزية من جانب الكيان الصهيوني الغاصب واللاإنساني، وهي تنزف دما وتنتفض.

واضاف البيان: المؤامرات الدولية قبل 73 عاما، حرّم الفلسطينيون من ارض آبائهم وأجدادهم في 14 مايو  1948، وجاء كيان ارهابي واناس اجانب مكانهم وحوّل الصهاينة فلسطين المحتلة إلى قاعدة إرهاب ضد الشعب الفلسطيني والدول الإسلامية في المنطقة.

وتابع: ان الولايات المتحدة الامريكية وبعض القوى العالمية، دعمت هذا الكيان الشرير دعمًا كاملاً خلال سبعة عقود وتجاهلت جرائم هذا الکیان الإرهابي التي لا نهایة لها.

وقالت الخارجية في بيانها: ان الصهاينة ارتکبوا عددًا لا يحصى من الجرائم المنظمة والأعمال غير الإنسانية ضد الشعب الفلسطيني ودول المنطقة بفضل هذا الدعم غير المبرر، موضحة ان الصهاينة المجرمين احتلوا أرض فلسطين بأكملها بقوة السلاح خلافا للقوانين والمعايير الدولية، وغیروا تركيبتها الديموغرافية، وشردوا السكان الأصليين لهذه الأرض المقدسة، واستبدلوهم بالمهاجرين الصهاينة.

واعلن البیان : بينما الكيان الصهیوني المحتل مطعون في شرعيته هذه الايام، فإننا نشهد للأسف جولة جديدة من تدنيس الأماكن الدينية والمقدسة في القدس وقتل الفلسطينيين على يد هذا الكيان العنصري، مشيرا الى الرد الصارم الذي وجهته المقاومة الشعبية الفلسطينية الى هذا الکیان المحتل.

وادانت الخارجیة الایرانیة في بيانها بشدة الأعمال الإجرامية الأخيرة التي ارتكبها كيان الاحتلال ضد الشعب الفلسطين المظلوم، داعیة الحكومات والمنظمات الدولية إلى الوفاء بواجبها في إنهاء الاحتلال ومواجهة استمرار جرائم واعتداءات الصهاينة.

واكد البيان: ان إيران تعلن تضامنها مع القضیة الفلسطينية، لافتا ان الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو إجراء استفتاء بمشاركة جميع السكان الفلسطينيين الاصليين، من المسلمين والمسيحيين واليهود، بهدف تقرير مصيرهم وتحديد نوع نظامهم السياسي.

وتابعت الخارجية : أن السبيل الوحيد لوقف الظلم والقتل والتعذيب والإذلال اليومي للفلسطينيين من قبل الصهاينة المجردين من القيم الإنسانية، هو المقاومة الشاملة، لان نصرالله قريب، والمقاومة الشرعية والأخلاقية للمجاهدين الفلسطينيين ستجبر الكيان الصهيوني الزائف وغير الشرعي على القبول بواقع فلسطين العزيزة.

وأكد البيان أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تعتبر فلسطين بضعة من جسد الامة الإسلامية وعلى رأس أولوياتها رغم كل المؤامرات ومشاریع التطبیع المذلة ومواکبة  جرائم الكيان الصهيوني، داعیا جميع الحكومات والدول الإسلامية والحرة إلى الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني الشريف ضد محتلي القدس بترك خلافاتها جانبا والتمسك بالقضية الفلسطينية حتى التحرير الكامل للقدس وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وان تسارع الى مساندة الشعب الفلسطيني الشجاع والصبور بكل قواها.

انتهى 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha