رجل دين افغاني : التحركات الارهابية في كابول لم تنم عن طبيعة طائفية او مذهبية

مشهد المقدسة / 15 ايار / مايو / ارنا – قال امين "رابطة الرحماء" التابعة لمؤسسة خاتم الاوصياء (عج) الثقافية والاجتماعية الافغانية "حجة الاسلام سید ثارالله ظهوری" : ان الاعداء يسعون لربط التحركات الارهابية الاخيرة في مدينة كابول بما في ذلك التفجير الذي استهدف مدسة سيد الشهداء (ع) للبنات، بالقضايا الطائفية والمذهبية لكن الحقيقة تكشف عن طبيعة اخرى قائمة على الارهاب لهذا السلوك الاجرامي.    

جاء ذلك خلال تصريحات حجة الاسلام ظهوري في ندوة افتراضية عقدت اليوم السبت باستضافة "اتحاد الرابطات الاسلامية لطالبات المدارس" في خراسان الرضوية (شرق).

واكد رجل الدين الافغاني المقيم في ايران، ان العدو يسعى بواسطة هذه الاجراءات الى شغل المسلمين عن قضاياهم الرئيسية في المنطقة وعلى راسها القضية الفلسطينية. 

واضاف، ان الجهة الرئيسية التي تقف وراء التفجيرات في افغانستان هي امريكا، رغم ان هناك جماعات ارهابية تابعة للولايات المتحدة التي تباشر بتنفيذ هذه الجرائم.

ولفت حجة الاسلام ظهوري، بان مصالح امريكا تكمن في نشر الفوضى وانعدام الامن داخل الافغانستان قبل انسحابها المزعوم من اراضي هذا البلد، لكي تروّج بين كافة التيارات والقوميات والمذاهب بان خروجها سيؤدي الى الفلتان الامني في افغانستان.

كما نوه الى ضلوع جهاز الاستخبارات الاسرائيلي في تفجيرات كابول الارهابية؛ مبينا ان الكيان الصهيوني يعمل بدوره من خلال الجرائم المرتكبة في كابول على حرف اذهان المسلمين عن جرائمه الاخيرة ضد قطاع غزة.  

واوضح ان العدو سعى من خلال تفجير مدرسة سيد الشهداء (ع) بمنطقة شعبية في كابول قبيل الهجوم على غزة، ان يؤجج الخلافات المذهبية بين المسلمين حرف افكار الامة عن ثقل الجرائم التي يمارسها في ارض فلسطين وغزة.

انتهى ** ح ع 
 

تعليقك

You are replying to: .
captcha