١٦‏/٠٥‏/٢٠٢١, ٩:٠١ ص
رقم الصحفي: 3101
رمز الخبر: 84330542
٠ Persons

سمات

شهود على مجازر الكيان الصهيوني يؤكدون ثقتهم بالمقاومة

غزه / 16 ايار / مايو /ارنا-يؤكد شهود على مجازر الكيان الصهيوني ثقتهم بالمقاومة القادرة على مواجهة الکیان الاحتلال موکدین لن نعيش نكبة ثانية وسنعود الى اراضینا التي هجرنا منها داعیا الدول العربية والاسلامية بالقيام بواجبها لحماية الشعب الفلسطيني.

واصلت طائرات الاحتلال تدمير العشرات من المنازل في قطاع غزة وقتل الابرياء داخلها في محاولة لاستهداف البيئة الحاضنة للمقاومة.

ويصف ابو يحي اليعقوبي ما جري في مخيم الشاطيء بالمجزرة مؤكدا ان القصف كان مفاجئا دون سابق انذار.

وتحدي اليعقوبي قوات الاحتلال ان يكون هناك مقاتلين او اسلحة في المنزل المستهدف مؤكدا ان من كان بالمنزل  عشرة اطفال ونساء من عائلة الحطاب وابنتهم واولادها من عائلة الحديدي.

وأضاف :" التدمير كان مش طبيعي، احنا شو ذبننا، احنا مواطنين، مدنيين ما النا في حرب ولا غيره، قاعدين في بيوتنا، وين العالم ليش بتفرج كأنه نحن المذنبين .. هم يلي دمروا وخربوا ديار البلد كلها، دمرونا، ٨ عمارات بسكانها قصفوها، تعب العمر وشقى العمر كله راح، يلي زينا طول عمره بشتغل ليبني دار يسكن فيها، ينزلوها على رأسه ورأس اولاده وبناته.

نكبة جديدة

ويصف ابراهيم حسونة ما يجري بالنكبة الجديدة التي عاشتها عائلة قبل ثلاثة وسبعين عاما ويقول:"هي ليلة قاسية من كثرة القصف والنار .. لاشيء  يصف من شدة القصف هذا ضرب جنون، ما مر علينا قبل هيك، عيشت ٥٠ سنة ما مر عليا زي الليلة الماضية، الارض اهتزت، فش تحذير، لقينا الناس بتصرخ"

ويؤكد ثقته بالمقاومة القادرة على مواجهة اسرائيل ويقول لن نرحل مجددا وسنعود الى قرانا التي هجرنا منها مطالبا الدول العربية والاسلامية بالقيام بواجبها لحماية الشعب الفلسطيني.

بشريات الانتصار رغم استمرار النكبة 

ورات حركة حماس ان سلوك الاحتلال في تهجير المواطنين  لم يتغير عبر الزمن، فها هو المحتل اليوم وفي القرن الحادي والعشرين وعلى مرأى ومسمع العالم كله يرتكب الجرائم والمجازر ويهدم البيوت فوق رؤوس النساء والأطفال في غزة، ويطلق رصاصه نحو الصدور العارية في الضفة والقدس وسائر مدن فلسطين المحتلة مع بداية النكبة.

وأكدت حماس على دعوة جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس بأن يواصلوا دورهم في مواجهة الاحتلال وتفويت الفرصة عليه في الاستفراد بالمسجد الأقصى المبارك، فواصلوا عمارته والرباط فيه، واستمروا في مقارعة المحتل في كل نقاط التماس مع هذا العدو المجرم.

واعتبرت أن المعركة  اليوم هي معركة القدس ندافع فيها عن كل الأمة. مؤكدة ان الاحتلال غير قادر على النصر على شعبنا ونحن موحدون، فتكامل الجبهات في الضفة وغزة وال 48 هو مفتاح النصر، وعلى شعبنا ألا يمل وألا يتعب، وألا يسمح للاحتلال بالتفرد بأي جزء من أرضنا.

وأضافت :"لقد صوّبت معركة سيف القدس والتي انطلقت شرارتها الأولى من ساحات المسجد الأقصى المبارك وامتدت إلى سائر فلسطين المسار، وإن العلاقة بيننا وبين هذا المحتل هي علاقة المقاومة والمواجهة، كما فضحت وعرّت كل أولئك الذين هرولوا نحو التطبيع مع المحتل مراهنين على إدارة أمريكية مخلوعة وأثبتت لهم أن مصير القدس لن يقرره إلا أصحابها في عاصمة فلسطين وحدها".

ودعت الشعوب العربية والإسلامية أن تقوم بواجبها تجاه القدس وأن تخرج إلى الشوارع نصرة للقدس وتضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يواجه آلة القتل الصهيونية.

انتهی ** 3280 

تعليقك

You are replying to: .
captcha