التصعید في غزه هو نتاج التطبيع بين بعض الحكام العرب والكيان الصهيوني

اسلام اباد/ 18 ايار/ مايو/ ارنا -انتقدت المحللة السياسية الباكستانية وأستاذة العلاقات الدولية "هما بقائي" صمت امریکا إزاء خرق الكيان الصهيوني للقانون الإنساني الدولي، مشیدة برد حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على عدوان هذا الكيان ودعم إيران للمقاومة الفلسطينية ، قائلة التصعید في غزة هو نتيجة تطبيع العلاقات بين الحكام العرب والكيان الصهيوني.

وأكدت بقائي في حوار خاص مع مراسل "ارنا " اليوم الثلاثاء :  ان التطورات في فلسطين والجولة الجديدة من العنف في قطاع غزة ليست سوى نتيجة لتطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية في المنطقة وکیان الاحتلال الصهیوني .

وأضافت ان اتفاق التطبيع الإماراتي الاسرائيلي جعل الصهاينة أكثر وقاحة، مؤکدة انهم زادوا من انتهاكاتهم لحقوق الإنسان ضد الشعب الفلسطيني مقارنة بالماضي بعد إبرام هذه الاتفاق ولا يخشون خرق القانون أو تجاهل الأعراف الدولية.

وقالت إن صمت الولايات المتحدة ازاء العدوان الصهیوني وخروجه على القانون مدعاة للشك، موضحة ان الرئيس الاميركي جو بايدن تجاهل حقيقة انتهاك الكيان الاسرائیلي الواضح للقانون الإنساني الدولي بحجة أن هجمات الجيش الصهيوني تعتبر دفاعا عن النفس ضد صواريخ المقاومة.

وتابعت ان الجيش الصهیوني أثبت أنه لایلتزم بأی خط احمر دولي ولن يتراجع عن سلوكه العدواني تجاه فلسطين وأرضها وشعبها بقصف برج الجلاء في غزة، والذي هو مقر وسائل الإعلام الأجنبية.

وقالت إن ردود الفعل الدولیة والاقلیمیة على جرائم الكيان الصهيوني غير مسبوق خلال هذه السنوات، مؤکدة ان الانتقادات الشديدة داخل الولايات المتحدة وکیان الاحتلال تؤشر على ان مقاومة الشعب الفلسطيني كانت مثمرة.

وأعربت عن أملها في تحشید المجتمع الدولي لمنع الكيان الإسرائيلي من ضم الأراضي الفلسطينية وطرد سكانها الاصلیین، داعیة اياه إلى بذل قصارى الجهود للوصول إلى حل جذري وعادل للقضية الفلسطينية.

انتهی ** 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha