نواب ايرانيون يؤكدون ان الرفع الكامل للحظر هو سياسة إيران الحاسمة

طهران/ 18 ايار/ مايو/ ارنا - أكد 200 نائب في مجلس الشورى الإسلامي في بيان حول محادثات فيينا، على أن الرفع الحقيقي لجميع أنواع الحظر والتحقق الدقيق منها هو الشرط الأساسي لالتزام إيران بتعهداتها النووية.

وجاء في البيان، الذي تلي في الجلسة العلنية اليوم الثلاثاء لمجلس الشورى الاسلامي: بالتزامن مع جلسات فيينا، فأن مجلس الشورى الإسلامي يؤكد على السياسة القاطعة للجمهورية الإسلامية المتمثلة في الالغاء الحقيقي لجميع أنواع الحظر والتأكد من ذلك كشرط أساسي لالتزام إيران بتعهداتها النووية.

واعتبر البيان إن معيار تقييم وقبول نتائج أي حوار بين إيران والأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي هو المنفعة الاقتصادية الحقيقية للشعب الإيراني.

واضاف البيان: إن مجلس الشورى الإسلامي يرفض أي نوع من تصنيف الحظر الذي يؤدي إلى بقاء جزء من الضغوط الاقتصادية على الشعب الإيراني، ويدعو إلى رفع الحظر بشكل كامل واخضاع ذلك للاختبار وعدم تفعيل سلاح الحظر الامريكي من جديد.

 وأكد النواب في بيانهم ان مجلس الشورى الإسلامي ومن أجل تحقق هذا الهدف سيفعل المادة السابعة من قانون "العمل الاستراتيجي لرفع الحظر وحماية مصالح الشعب الإيراني" بدقة ويراقب تنفيذها باهتمام خاص.

واعتبر البيان أن جلسات فيينا تظهر أن امريكا وأوروبا ليس فقط لاتمتلكان الإرادة الجادة لرفع جميع العقوبات، بل تريدان أيضا فرض اتفاق على إيران من شأنه أن يضع مزيدا من القيود على النشاطات النووية ويهيئ الارضية لطرح مواضيع اخرى في المفاوضات .

واضاف البيان ان خطة العمل الاستراتيجية لرفع الحظر أحدثت تغييرا كبيرا في البرنامج النووي ولعبت دورا فعالا في عملية التفاوض لرفع الحظر، وبالتالي من الضروري أن تقوم الحكومة بتنفيذ جميع البنود الفنية لهذا القانون، بما في ذلك تشغيل معمل اليورانيوم المعدني، الذي انتهى موعد تشغيله القانوني وفقا للمادة 4، وان لايتم تقويض الإنجازات الفنية للصناعة النووية لخدمة أهداف واغراض سياسية خاصة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha