امريكا حوّلت مجلس الامن الى "مذبح حقوق الانسان"

طهران / 19 ايار / ارنا – اكد امين اللجنة الوطنية (الايرانية) لحقوق الانسان "علي باقري"، ان امريكا تتعاون مع الكيان الصهيوني من اجل القضاء على فلسطين؛ قائلا : اذا كان الصهاينة قد حوّلوا غزة بواسطة جرائمهم المستديمة الى مذبح الانسانية، فإن اسيادهم الامريكيين جعلوا من مجلس الامن الدولي عبر عدائهم المتزايد ضد الشعوب، مذبحا لحقوق الانسان ايضا.

جاء ذلك في كلمة باقري خلال "مؤتمر الشبان المدافعين عن فلسطين" الدولي، الذي عقد اليوم الاربعاء عبر الفضاء الافتراضي بمشاركة جمع من نشطاء حقوق الانسان في ايطاليا وسوريا وباكستان والبحرين وفلسطين والعراق واليمن.

واضاف امين لجنة حقوق الانسان الايرانية : ان امريكا ومن خلال دعمها على مدى سبعة عقود للكيان الصهيوني وعدوانه وجرائمه بحق الانسانية، فقد كرّست طاقتها اليوم لتبرير جرائم التطهير العرقي التي يمارسها هؤلاء الجلاوذة في غزة، واقدمت بكل صلافة وللمرة الثاثة على الحيلولة دون صدور قرار عن مجلس الامن ايضا.      

ولفت باقري، ان الصهاينة وحلفاءهم الغربيين يزعمون بانهم قادرين على خنق صوت المقاومة بهذه الجرائم، غير ان المقاومة اصحبت اكثر قوة من اي وقت مضى والصهاينة اضعف مما كانوا عليه؛ ذلك ان صوت المقاومة المدوّي ذاع صيته بكل وضوح اليوم، ليس على صعيد المنطقة فحسب وانما في صلب الراي العام الامريكي والاوروبي.

وختم بالقول : ان لجنة حقوق الانسان (الايرانية) تناشد اتحادات الطلبة في العالم الاسلامي ومنظمات المجتمع المدني، ان تجعل من المطالبة بحقوق الشعب الفلسطيني قضية عالمية واسعة؛ محملة المسؤولية في هذا الخصوص، المنظمات الدولية بما في ذلك المنظمة الاممية ومجلس الامن ولجنة حقوق الانسان وايضا المراكز المماثلة في اوروبا.

انتهى ** ح ع    
 

تعليقك

You are replying to: .
captcha