حرس الثورة: معركة "سيف القدس" غيّرت المعادلات لصالح المقاومة في مواجهة الاحتلال

طهران / 22 ايار / مايو /ارنا- هنأ حرس الثورة الاسلامية بالانتصار الكبير للمقاومة الاسلامية الفلسطينية على الكيان الصهيوني، واعتبر معركة "سيف القدس" بانها اثبتت اليد المتفوقة للانتفاضة في الميدان وتغير المعادلات لصالح المقاومة في مواجهة الاحتلال.

جاء ذلك في بيان اصدره حرس الثورة الاسلامية الجمعة ورد فيه: نشكر الباري تعالى انه في مرحلة حساسة ومصيرية قد جعل بركان الغضب والارادة المقدسة للمقاومة الفلسطينية في كل انحاء الارض المحتلة خاصة في القدس وغزة والضفة الغربية عنصرا لتحول آمال الكيان الصهيوني الاجرامي والمزيف والحكام عديمي الغيرة والعملاء في بعض الدول الاسلامية الذين بادروا للتطبيع مع الكيان المحتل للقدس الشريف، وجعل الزوال الحتمي لهذا الكيان السفاك والقاتل للاطفال اكثر قربا في انظار العالم.

واضاف: إن معركة الايام الـ 11 للمقاومين الفلسطينيين الشجعان والغياری والتي أدت إلى التوسل والتمني بوقف إطلاق النار احادي الجانب من قبل الصهاينة، اثبتت بأن زمن "اضرب واهرب" والتدمير المباشر للمنازل وتهجير الشعب الفلسطيني المظلوم والاعزل قد ولى، وان هذه الارادة الصلبة لاصحاب الارض الاصليين لهذه الارض المقدسة، من القدس الى غزة ومن الضفة الغربية حتى سواحل البحر الابيض المتوسط والمناطق في اقصى شمال الاراضي المحتلة تسعى بصورة موحدة وعزم واقتدار وصلابة لاستعادة ارض الاباء والاجداد وطرد المحتلين الغاصبين وتاسيس الدولة الفلسطينية من البحر الى النهر.

واكد الحرس الثوري ان عملية "سيف القدس" اثبتت بأن اليد المتفوقة والعليا هي للانتفاضة الفلسطينية اليوم وقد خرقت بسهولة منظومة القبة الحديدية، وأن الصهاينة هم الذين يجب أن يتحملوا من الآن فصاعدا حياة الخوف والهلع وظل الفرار إلى الملاجئ واضاف: ان الانتفاضة الفلسطينية برصيد دعم ومواكبة جبهة المقاومة والدرس الذي تعلمته من مدرسة شهيد القدس الحاج قاسم سليماني، وفي ظل الايمان والصمود والشجاعة المضاعفة، قد وفرت اكثر فاكثر امكانية الردع والظروف اللازمة لفرض "الهجرة العكسية" على الصهاينة المحتلين وتعزز يوما بعد يوم مسالة انه لا بد من وقوع ذلك.   

كما اكد البيان ضرورة اتخاذ خطوات عملية من جانب الصهاينة لانهاء اعتداءاتهم على القدس والمسجد الاقصى وتجنب اي خطا في الحسابات والاحلام لارتكاب جرائم حرب جديدة واضاف: ان الغدة السرطانية "اسرائيل" تمضي في مسار الموت والفناء وقد ادرك المحتلون جيدًا أنهم غير قادرين على الاستمرار في قمع وقتل الفلسطينيين العزل وتكرار المغامرات الوحشية والقرون وسطية وان يفكروا من الآن فصاعدًا بحذر وخوف في سيناريوهاتهم الإجرامية في فلسطين لأن الفصائل الفلسطينية لن تلقي بالا بعد الآن لتهديداتهم الفارغة.

وهنأ البيان في الختام بالانتصار المبارك والانجاز التاريخي والاستراتيجي لانتفاضة القدس وحيا ارواح شهداء المقاومة الفلسطينية الشوامخ في معركة الايام الـ 11 واكد على استمرار تالق المقاومين والمجاهدين الفلسطينيين في مواجهة محتلي القدس وقال: ان الدرع الدفاعية للقبة الحديدية والدعم الشامل من قبل الكيان الارهابي الاميركي وحلفائه الاقليميين والدوليين في مواجهة الانتفاضة التي تحولت من الحجر الى الصواريخ القوية وبالغة الدقة، سيكونان من الان فصاعدا فاقدين لتاثيرهما الموهوم وان ارادة الشعب الفلسطيني المظلوم حاسمة في احداث المستقبل الكبرى، مستقبل ينبغي على الصهاينة ان يتحملوا في كل لحظة منه ضربات فتاكة وقاتلة من الاقتدار والمقاومة البطلة والكامنة في الاراضي المحتلة وسيناريوهات المقاومين الفلسطينيين الشجعان والغيارى.

انتهى ** 2342     

تعليقك

You are replying to: .
captcha