وزير الثقافة العراقي:تجربة إيران في إعادة بناء طاق كسرى لا يمكن تجاهلها

طهران / 1 حزيران/يونيو /ارنا-اكد وزير وزير الثقافة والسياحة والآثار التاريخية العراقي حسن ناظم انه لايمكن تجاهل التجربة الإيرانية في ترميم طاق كسرى ونحن بحاجة اليها ونكون حاليا في المرحلة التشغيلية لترميم هذا الاثر التاريخي وتم الانتهاء من دراسة وإعداد نصب طاق كسرى.

وأكد حسن ناظم اليوم الثلاثاء، ردا على مراسل إرنا في العراق أن مؤسسة التحالف الدولي لحماية التراث الثقافي العالمي المسمى مؤسسة ALIPH الدولية "الف " الدولية بدات في مرحلتين من الدراسة والإعداد خلال الأشهر الأربعة أو الخمسة الماضية عملية ترميم بناء طاق كسرى في منطقة المدائن (30 كم جنوب بغداد) ونحن الآن في مرحلة التشغيل.

وأضاف وزير الثقافة العراقي أن مؤسسة (ألف) تشكلت من عدد من الدول وأنه من الممكن أن ينضم خبراء إيرانيون إلى المؤسسة، لكن القرار النهائي بشأن استخدام التجارب الإيرانية في إعادة بناء العمل يكون مع المؤسسة نفسها.

وقال إن إعادة إعمار وترميم طاق كسرى قد أوكلت إلى مؤسسة "الف "،ولكننا نعتقد أن التجربة الإيرانية في هذا الصدد لا يمكن تجاهلها.

ومضى يقول إنه في المرحلة الأولى من المشروع، قبل حوالي خمسة أشهر، أرسلت المؤسسة خبيرين من لندن لفحص الموقع ، ومع المعدات التي بحوزتهم ، بما في ذلك استخدام الطائرات بدون طيار ، أجروا دراسات عن أسبوع.

وأضاف وزير الثقافة والسياحة والآثار التاريخية العراقي ، أن المؤسسة الدولية ستخصص 700 ألف دولار بعد المرحلة الأولى لبدء العمل، لكن استكمال عملية إعادة الإعمار سيتطلب المزيد من الأموال.

وأضاف ناظم أنه في المرحلة الثانية، أرسلت المؤسسة الدولية فريقًا جديدًا إلى الموقع وأجرت الدراسات ، وإزالة الأنقاض والحطام ، وتنظيف الموقع ، والآن نحن في المرحلة الثالثة من عمليات الإنقاذ لهذا  الاثر التاريخي.

واكد ان وفدا من المؤسسة الدولية برئاسة فاليري رئيس المؤسسة موجود حاليا في العراق مع ثلاثة خبراء وانني سألتقي بهم الاسبوع المقبل لمناقشة اجراءات التنفيذ.

وأضاف أنه تم الانتهاء من جميع الدراسات والاستعدادات خلال الأربعة أو الخمسة أشهر الماضية ، وتم تخصيص المبلغ الأولي لإعادة الإعمار ، والآن يجب البدء بالإجراءات التنفيذية.

وتابع ناظم أن إيران مستعدة للتعاون في إعادة إعمار هذا النصب التاريخي وفي هذا الصدد أعلنت عن استعدادها لتخصيص أموال لحماية وترميم النصب التذكاري ، لكننا نعلم أنه في الوضع الحالي في إيران ، فإن هذه الإجراءات قد يستغرق بعض الوقت ، لقد تفاوضنا مع المؤسسة "ألف" لإنقاذ اثر طاق كسرى.

تجربة إيران في إعادة بناء طاق كسرى لا يمكن تجاهلها

واشار  وزير الثقافة والسياحة والمعالم التاريخية العراقية إلى النجاحات والتقدم الكبير الذي حققته إيران في مجال الحفاظ على الآثار التاريخية وترميمها وتطوير السياحة وإنشاء المدن الثقافية ،قائلا: في هذا الصدد ينوي زيارة ايران في غضون شهر ونصف قادم وأضاف أنه يعتزم زيارة مدينتي أصفهان وشيراز الثقافية والتاريخية خلال هذه الرحلة.

واعتبر العلاقات الثقافية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق عميقة وقال: "العلاقات الثقافية لا تقتصر على القضايا الدينية ، بل هناك شراكة حقيقية وتاريخية بين البلدين في مجال الثقافة تعود إلى ما قبل التاريخ الإسلامي."

وتابع حسن ناظم أنه بعد عام 2003 تغير وجه العلاقات بين إيران والعراق ومن علاقات التوتر والحرب التي قادها نظام صدام الديكتاتوري ، بعد عام 2003 وسقوط هذا النظام ، تحولت إلى تعزيز ثقافي مشترك.

واشار  إلى الإنجازات والتجارب الإيرانية العظيمة في مجال السينما و أضاف أننا نعتقد أنه يمكننا ، على سبيل المثال ، الاستفادة من تجارب إيران في مجال السينما ، وفي الوقت الحاضر في مجال السينما والمسرح ، فإن الفنانين العراقيين في الاتصال مع إيران والخبرة يستفيدون من ذلك وتمكنوا من العمل  المشترك معًا.

وقال ان السياحة الدينية تتجاوز العلاقات الاجتماعيه بين البلدين بما فيها الزيارة الاربعينية واعتقد هناك نوع من الشراكة والتشابه بين الايرانيين والعراقيين لها بعد اجتماعي, بدء إصلاح آثار داعش المتضررة في الموصل.

وأشار وزير الثقافة العراقي إلى أن بلاده بدأت بالتعاون مع المنظمات الدولية في إعادة إعمار وترميم عدد من الآثار التاريخية والثقافية التي تضررت جراء هجوم داعش ، مضيفا أن منظمة اليونسكو الثقافية تقوم حاليا بإعادة إعمار وترميم الأثر التاريخي جامع النوري ومنارة الحدباء وكنيستين في مدينة الموصل (شمال العراق).

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
captcha