٠٣‏/٠٦‏/٢٠٢١, ٥:٠٨ ص
رقم الصحفي: 2461
رمز الخبر: 84353614
١ Persons

سمات

الصين تدعو اميركا لانهاء الضغوط القصوى والحظر ضد ايران

لندن / 3 حزيران / يونيو /ارنا- اعتبر سفير ومندوب الصين الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا "وانغ كوان" الازمة الحالية حول الاتفاق النووي بانها ناجمة عن سياسات اميركا الخاطئة، مؤكدا بانه على اميركا انهاء الضغوط القصوى والحظر ضد ايران بصورة كاملة ودفعة واحدة.

وقال كوان في تصريح للصحفيين في ختام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي مساء الاربعاء: هنالك بعض الخلافات المتبقية في وجهات النظر الرئيسية حول رفع الحظر ضد ايران وان هذه القضية تشير الى ان اساس النهج الخاطئ (للادارة الاميركية السابقة) لم يتم تحديده.

واعتبر خروج اميركا احادي الجانب من الاتفاق النووي وسياسة الضغوط القصوى بانهما اساس الازمة حول الاتفاق النووي الايراني وقال: ان رفع جميع اجراءات الحظر ذات الصلة بصورة كاملة ودفعة واحدة ومنها الحظر ضد ايران وضد اطراف اخرى هو المفتاح لعودة اميركا وايران الى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.

واوضح المسؤول الصيني بانه ينبغي في التوافق لاحياء الاتفاق النووي اتخاذ تدابير عملية وبنود تمنع خروج بعض الاطراف (اميركا) من الاتفاق متى ما شاءت.

وقال: لقد حان وقت اتخاذ القرار السياسي. مطالب ايران المنطقية في الاتفاق النووي يجب تلبيتها بصورة صحيحة. كما ان الصين تواصل جهودها مع سائر الاطراف للوصول الى توافق سريع حول احياء الاتفاق النووي.

يذكر ان الاجتماع الثاني للجولة الخامسة من المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي قد عقد في فيينا مساء الاربعاء بعد اسبوع من المفاوضات الثنائية ومتعددة الاطراف على مختلف المستويات، وقرر المشاركون العودة الى بلدانهم لاجراء المزيد من التشاور حول المرحلة المقبلة.

وفي هذا الاجتماع، قام رؤساء وفود الدول الأعضاء في الاتفاق النووي بتقييم الوضع الأخير للمفاوضات.

وفي الوقت الذي أعربت فيه جميع الوفود عن ارتياحها للتقدم الحاصل حتى الآن، أكدت عزمها وجديتها على متابعة عملية الحوار في الأيام المقبلة بهدف إيجاد حلول للعديد من القضايا التي لم يتم حلها بعد.

وتقرر في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، في الوقت الذي تستمر فيه الاتصالات والمفاوضات على مستوى الخبراء، ان يغادر رؤساء الوفود لبضعة أيام لإجراء مشاورات في عواصم بلدانهم قبل ان تستأنف المفاوضات في الأيام المقبلة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha