أستاذ بجامعة ولاية داغستان: كان الإمام الخميني قائداً فريداً

موسكو / 4 حزيران / يونيو /ارنا- قال الأستاذ في جامعة ولاية جمهورية داغستان روسيا الدكتور نوري محمد زاده ، : "كان الإمام الخميني (رضي الله عنه) قائداً فريداً حوّل بروحه الإحيائية ثقافة الشرق والغرب عديمة الهوية إلى حضارة حديثة متعالية ".

وأرسل محمد زاده ، الأستاذ بجامعة ولاية جمهورية داغستان الروسية  رسالة إلى مكتب إرنا في موسكو اليوم الجمعة بمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لوفاة الإمام الخميني وقال: ان الإمام الخميني لم يكن قائدا لأمة وشعب محدد ،بل كان قائدا لكل طالبي الحرية والعدالة في العالم.

وذكر أن الامام الخميني كان من القلائل الذين أيقظوا الرجل المادي من نوم الإهمال وأرشدوه إلى طبيعته التوحيدية وقد أخذ أيدي كل المظلومين والمضطهدين في العالم ليعيدهم إلى حقيقتهم الإلهية. .

وكتب محمد زاده في هذه الرسالة: هذا الرجل، المتعطش للمعرفة النقية ، كان في الواقع خالقا لتاريخ جديد في العالم اليوم. وتمكن من عودة الامل لجميع المجتمعات البشرية من خلال الخلق التاريخي للثورة الإسلامية في ضوء الأخلاق والسلام الروحي الداخلي و أثبت الإيمان الأصلي بالإنسان كمنقذ للعالم البشري ومصلح للعالم من خلال انتفاضته المضيئة ضد اضطهاد المثقفين في العالم.

وأضاف الأستاذ الجامعي في هذه الرسالة: لم يكن الإمام الخميني (رضي الله عنه) مجرد شخصية دينية ، وصوفيا مثاليا ، وفيلسوفًا عاليا وسياسيًا خبيرًا ، بل كان أيضًا قائدًا فريدًا احيا النهج العلوي بين اهل العالم وانقذ الإنسانية المضللة في أيديولوجيات الشر.

انتهى** 1453




 

تعليقك

You are replying to: .
captcha