٠٧‏/٠٦‏/٢٠٢١, ٩:٢٣ ص
رقم الصحفي: 3101
رمز الخبر: 84356513
٠ Persons

سمات

ما وراء زيارة الوفد العماني الى صنعاء؟

صنعاء/ 7 حزيران / يونيو /ارنا- وصل وفد عماني رفيع المستوی السبت 5يونيو/ حزيران٢٠٢١ الى العاصمة اليمنية صنعاء في زيارة لم تتضح بالضبط معالمها.

تلعب عمان منذ أشهر دورا كبيرا لإنهاء الازمة اليمنية والوصول لحل سياسي في البلد، ومنذ بدء العدوان بقيادة السعودية على اليمن سنة ٢٠١٥ فضلت سلطنة عمان الحياد وعدم المشاركة في هذا التحالف، بل وعملت على فتح حدودها وأراضيها لجميع اليمنيين بدون استثناء، بما فيهم أنصار الله .

هذه الزيارة لوفد عماني كبير تعد الأولی لصنعاء منذ بدء العدوان، وكان بمعية الوفد كبير المفاوضييين اليمنيين محمد عبد السلام، حيث وصل الوفد الى مطار صنعاء على متن طائرةخاصة تابعة لسالح الجو السلطاني العماني.

وقال عبدالسلام إن الوفد سيبحث الوضع في اليمن على أساس مبدأ حسن الجوار والمصالح المشتركة، مشيراً الى أن الزيارة تأتي في إطار الدفع بعملية ترتيبات الوضع الانساني وكذلك عملية السلام واستكمال للجهود التي بذلناها بسلطنة عمان نحن اليوم في صنعاء لمناقشة كل ما له مصلحة على المستوى الوطني والمنطقة عموما.

وبالتزامن مع وصول الوفد العماني الى العاصمة اليمنية صنعاء وصل وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح الى العاصمة السعودية الرياض في وقت وصل فيه وزير خارجية حكومة الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي الى مسقط وسط حراك دبلوماسي واسع لحلحة الازمة اليمنية.

كما جاءت الزيارة بعد يوم واحد من اتصال هاتفي بين وزير الخارجية العماني بدر البورسعيدي بوزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن حول الازمة اليمنية، كما أكد الجانبان على أهمية تكثيف الجهود للتوصل إلى وقف الحرب الافساح المجال وأولوية دخول المواد الانسانیة والمعيشية للشعب اليمني.

وكانت وزيرة الخارجية السويدية آن كريستين ليندا قد التقت وفد المفاوضات التابع لصنعاء في العاصمة العمانية مسقط الاربعاء الماضي، كما التقت مسؤولين عمانيین بعد أن كانت قد زارت الرياض والمكال في اطار الجهود الدولية لبحث سبل وقف اطلاق النار و بدء مفاوضات سياسية تفضي لحل سلمي.

وكل هذه التحركات تنبىء عن وجود تفاهمات أو تقدم في مفاوضات مسقط للدفع نحو السلام في اليمن، ومعالجة الوضع الانساني، لا سيما وأن جبهة مأرب العسكرية قد خف اشتعالها، كما تم ادخال سفينتي وقود الى ميناء الحديدة لأول مرة منذ العام الجاري.

ويرى المراقبون للوضع اليمني ان هذه الزيارة للوفد العماني تعد تدشينا رسميا لافتتاح مطار صنعاء الدولي وعودة الرحلات الجوية منه وإليه، كما أنها تعتبر اعترافا غير معلن من قبل سلطنة عمان بحكومة صنعاء، وهذا مكسب دبلوماسي تحققه صنعاء منذ سنوات من العدوان.

انتهی ** 3280 

تعليقك

You are replying to: .
captcha