ثلاثة شهداء فلسطينيين برصاص القوات الخاصة الصهيونية في جنين

رام الله / 10 حزيران / يونيو / ارنا - استشهد ثلاثة مواطنين فلسطينيين، فجر اليوم الخميس؛ أحدهم أسير محرر واثنان من جهاز الاستخبارات العسكري، وأصيب رابع بجراح حرجة، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني في شارع الناصرة بمدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

واكد شهود عيان لمراسل ارنا، ان قوة خاصة صهيونية لاحقت "جميل العموري" من سرايا القدس (الجناح العسكري للجهاد الاسلامي) وهو مقاوم تمت مطاردته بعد الحرب الأخيرة على غزة، الى جانب عدد من مقاومي سرايا القدس الذين تمت ملاحقتهم خلال الفترة الأخيرة.

وأشار الشهود، إلى أن وحدة خاصة كمنت لمركبة يستقلها العموري ولاحقته من معبر الجلمة وحتى شارع الناصرة حيث تمت تصفيته قرب مقر الاستخبارات العسكرية بمدينة جنين.

 في سياق متصل، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، أن الشهداء الثلاثة هم : الملازم "ادهم ياسر توفيق عليوي" (23 عاما) من نابلس، والنقيب "تيسير محمود عثمان عيسة" (33 عاما) من جهاز الاستخبارات العسكرية، والأسير المحرر "جميل محمود العموري" من مخيم جنين.

كما أصيب "محمد سامر البزور" (23 عاما) من جهاز الاستخبارات العسكري ايضا، بجروح حرجة أدخل على أثرها لغرف العمليات في مستشفى جنين الحكومي.

ثلاثة شهداء فلسطينيين برصاص القوات الخاصة الصهيونية في جنين

وردا على هذا التطور، استنكر مدير الاستخبارات العسكرية بجنين "طالب صلاحات"، "إعدام قوات الاحتلال لعناصر الحراسة على داخل المقر بدم بارد".

كما انطلقت مسيرة حاشدة من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي، اجلالا للشهيد أدهم ياسر عليوي، قبل أن ينقل الى مسقط رأسه في زواتا وجابت مسيرة غاضبة شوارع المدينة منددة بالعملية الإجرامية لقوات الاحتلال ووحداتهم المستعربة.

واعلنت القوى الوطنية والاسلامية عن اضراب شامل في مدينة جنين هذا اليوم حدادا على أرواح الشهداء.

الى ذلك، قال عضو المجلس الثوري والناطق بإسم حركة فتح "اياد نصر"، ان رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو يريد أن يغرق الأراضي الفلسطينية بالدم قبل أن يرحل و يعتقد أن القوة العسكرية الغاشمة قد تستطيع كسر إرادة الشعب الفلسطيني وأجهزته الأمنية، فكان لأبطالنا بالاجهزة الامنية الرد المناسب، حيث ارتقى منهم بطلين شهداء إلى جوار ربهم على طريق العز والفخار الفلسطيني.

واعتبر "نصر"، ان ما قام به أبناء الاجهزة الامنية هو الرد الطبيعي على أي عدوان غاشم على الشعب الفلسطيني ومؤسساته الوطنية.

واكد ان إقتحام مدينتي جنين ورام الله، الهمجي  من قبل جيش الاحتلال، لن يفت من عضد الشعب الفلسطيني شيئا، بل سيزيده تمسكا بحقه ويزيده بسالة بالدفاع عن الحرية والاستقلال.

انتهى ** ٣٨٧ / ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
captcha