مقتطفات من تصريحات مرشحي الرئاسة الايرانية في المناظرة الثالثة والاخيرة

طهران / 13 حزيران / يونيو /ارنا- جرت عصر السبت الجولة الثالثة والاخيرة من مناظرات المرشحين السبعة للانتخابات الرئاسية في الجمهورية الاسلامية الايرانية لمناقشة قضية "هواجس المواطنين".

قاضي زادة هاشمي: سنعمل على خفض التضخم الى اقل من 5 بالمائة

وكان اول المتحدثين المرشح الرئاسي امير حسين قاضي زادة هاشمي حيث قال فيما يخص هواجس المواطنين: أشرت في المناظرات السابقة عبر المخططات البيانية الى عدم وجود توازن في المداخيل والمصروفات.

واضاف: لقد اخذنا في "حكومة السلام" (تسمية الحكومة التي سيشكلها في حال فوزه بالرئاسة) بنظر الاعتبار 20 برنامجا للاصلاح العام في البلاد، احدها خفض التضخم الى اقل من 5 بالمائة في غضون 4 اعوام وبناء 4.5 مليون وحدة سكنية بحيث تصحل الشرائح الثلاث الاضعف اقتصاديا على وحدات سكنية من دون تسديد مبالغ اولية على ان يسددوا قيمة الوحدة السكنية بالتقسيط في غضون 30 عاما وان نعمل بحيث لا يعاني اي ايراني من سوء التغذية.  

واوضح بانه سيقوم بتاسيس وزارة الاسرة وانشاء صندوق اعتمادات للتشجيع على الزواج والانجاب ومعالجة الافات الاجتماعية وتخصيص اعتماد لكل شاب بمقدار 500 مليون تومان لثلاثة قضايا وهي الزواج والسكن والعمل.

وقال: سنحل موضوع جائحة كورونا بحلول ديسمبر القادم وسنجعل التعليم الحديث بدل التعليم التقليدي وستدافع حكومة السلام عن حقوق المجتمع وستسعى وراء حقوق المعلمين والمضحين والجنود وتوظيف الالاف من المعلمين.

====

رضائي: سنرغم اميركا على العمل بالتزاماتها

وقال المرشح الرئاسي محسن رضائي حول برامجه في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية: ان هواجس الشعب اوسع بكثير عما جاء ضمن الهواجس المختلفة، واضاف: يجب اعادة بناء الاقتصاد الايراني واستثمار طاقات جميع الشرائح لحل مشاكل البلاد.

واضاف: سنخصص رواتب لربات البيوت ونقدم اعتمادات وقروضا ونوزع عائدات النفط على الاسر وسننهض بالاقتصاد الوطني ونعيد بناؤه من جديد ونوفر فرصا للعمل.

كما اشار الى انه ستتم الاستفادة من طاقات الشباب وتقديم التسهيلات لهم من اجل الزواج والسكن وكذلك توفير الفرص والامكانيات لاصحاب الشهادات والكفاءات من اجل بلورة قدراتهم وطاقاتهم.

واكد بان حكومته ستاخذ قضية الاتفاق النووي بجدية وقال: سنتقدم الى الامام بدبلوماسية حقيقية وليست دبلوماسية ورقية واستجدائية. سنرغم اميركا على العمل بالتزاماتها الا ان النقطة المهمة هي اننا لا نعطل البلاد من اجل المفاوضات.

واضاف: سنفحم اميركا باننا قادرون على ادارة البلاد مثلما وقفنا في فترة الحرب على اقدامنا وحررنا ارضنا بسواعد شعبنا، وحينها سياتي الاميركيون وراءنا ويقولون بانهم يريدون خوض المفاوضات.

وقال: المفاوضات مهمة جدا الا ان العمل في الميدان مهم ايضا. الاتفاق النووي التزام دولي وقد اكده قائد الثورة الاسلامية ايضا. نحن نسعى من اجل تفعيل الالتزامات في الاتفاق النووي.  

وقال ردا على سؤال حول زواج الشباب وتسهيل شؤون الزواج قال: الشباب هم الرصيد الوطني للبلد وحل مشاكلهم يدفعهم لتقديم انجازات كبيرة.

واضاف: ان حكومتي ستستخلص العبر من الحكومات السابقة وتستخرج رجال الحكومة من بين الشباب.

وقال: السكن وفرص العمل ضروريان لحل مشكلة زواج الشباب.

====

رئيسي: يجب تحقيق طفرة في الانتاج وتوفير فرص العمل للعاطلين

وقال المرشح الرئاسي ابراهيم رئيسي: لقد وضعت حلولا لهواجس الشعب منذ كنت في السلطة القضائية وسدانة الروضة الرضوية المقدسة .

واضاف: بعض المشاكل التي يعاني منها الشعب تعود للفساد لذا سنعمل على تشكيل منظمة للشفافية لمراقبة النشاطات الاقتصادية لاجل مكافحة الفساد .

وقال: يجب اصلاح النظام الاداري في البلاد بشكل جذري .

وشدد على دعم العائلات المحرومة معتبرا اسعار السلع الاساسية الحالية غير مقبولة واضاف : يجب توفير السلع الاساسية من الداخل والعمل على عدم الاعتماد على الخارج، كما يجب تحقيق طفرة في الانتاج وتوفير فرص العمل للعاطلين .

وحول الاتفاق النووي قال رئيسي: ان الاتفاق النووي بحاجة الى حكومة مقتدرة لتطبيقه.

وحول برامجه ما بعد جائحة كورونا قال رئيسي: لدينا مشكلتان في نظامنا الصحي على الرغم من كل الجهود المبذولة احداهما تناقض المصالح والمشكلة الثانية في نظامنا الصحي هي الحصرية في بعض المناطق.

===

همتي: الحظر المفروض على البلاد عرقل عملية التقدم

وقال المرشح الرئاسي عبدالناصر همتي حول برامجه في حال فوزه في الانتخابات اكد ضرورة توفير بيئة آمنة للاستثمارات، لافتا الى ان الحظر المفروض على البلاد عرقل عملية التقدم.

وحول دور المراة في المجتمع قال: ان موضوع شريحة النساء مهم والكثير منهن يفتقرن للعمل ولابد من توفير فرص عمل لهن لمشاركة الرجال ولدينا برامج واسعة ومتنوعة لهذه الشريحة.

واضاف: لدي برنامج لاقتصاد القرى ونضمن شراء الحنطة وكل محاصيل المزارعين بسعر مناسب.

وقال: حاربت ترامب بيد خالية وقررت اقتحام الانتخابات وانتم يا ابناء الشعب بذلتم دماء شريفة من اجل صناديق الاقتراع ونعدكم ان نجعل ايران قوة اقتصادية كبيرة في المنطقة.

====

جليلي: يجب ان نجعل من فرض الحظر يندم على ذلك

وراى المرشح الرئاسي سعيد جليلي ان حل مشاكل الشعب يكمن في تقديم برامج جيدة.

واضاف: على رئيس الجمهورية ان يكون مشرفا على جميع البرامج ويتخذ مواقف صارمة وحازمة. رئيس الجمهورية هو رئيس لكل الفئات ويجب ان يأخذ مشاكل الشعب على محمل الجد ويقوم بحلها.

وحول قضية الحظر المفروض على البلاد قال: المهم ان لا ننهي فقط تداعيات اجراءات الحظر بل ان نجعل ايضا من فرضها يندم على ذلك.

وحول برامجه في السياسة الخارجية قال جليلي: انني اعمل منذ 33 عاما في السياسة الخارجية واقول بكل قوة لدينا تعامل جيد مع العالم، مضيفا انه اذا كان رئيس الجمهورية له اشراف على الاعمال فالامور ستسير نحو الهدف المطلوب.

وصرح: يجب على رئيس الجمهورية ان يكون خبيرا وحاسما في سياساته كما يجب ان يكون ملما بالسياسات الداخلية والخارجية.

وقال جليلي: اليوم مشكلة البطالة والغلاء والاسكان يجب ان تحل بشكل مناسب، وان تحقيق الطفرة ممكن في البلاد بل ويعد من الضرورات.

واضاف: ان ايران بطاقاتها يجب ان تحقق طفرة اقتصادية خلال السنوات الاربع القادمة.

وقال جليلي: سجلنا واضح وقد سعينا لأن تكون لدينا برامج قابلة للتطبيق ، القرارات يجب ان تكون مستقلة عن التوجهات الفئوية.

====

مهر علي زادة:

من جانبه قال المرشح الرئاسي محسن مهر علي زادة: ارى من واجبي الاهتمام بكافة القوميات في ارجاء ايران، واجبي هو ازالة الفوارق الاجتماعية والاهتمام بالمستضعفين.

وحول برنامج حكومته للبورصة قال ان البورصة هي احدى الاسواق الجيدة لاستقطاب رؤوس الاموال.

وراى ان عمل البورصة يجب ان يوكل الى الخبراء في هذا المجال واضاف: البورصة ستشهد انتعاشا اذا تخلت الحكومة عن التدخل في الكثير من المجالات الاقتصادية.

واعتبر احدى المشاكل الرئيسية في البلاد بانها قضية الانتاج وقال: اذا اردنا استقطاب الاستثمارات فانه يجب ان تكون لنا علاقة جيدة مع العالم .

وقال مهر علي زادة: لدينا 7 ملايين ايراني خارج البلاد وهم رصيد كبير لبلادنا ويجب توفير ظروف عودتهم الى البلاد للاستفادة منهم.

====

زاكاني: لدينا قدرات منقطعة النظير في مجال الانتاج داخل البلاد

وقال المرشح الرئاسي علي رضا زاكاني ان برنامجه في حال انتخابه رئيسا للجمهورية يعتمد مكافحة الفساد اولا.

وحول احباط العقوبات والحظر قال: اول ما سنفعله هو تصحيح المسار الخاطئ. نحن نثق بالطاقات الداخلية وسنستفيد من جميع الفرص الاقليمية والعالمية.

واضاف: لدينا في داخل البلاد قدرات منقطعة النظير في مجال الانتاج.

ولفت الى الطاقات التي تمتلكها البلاد في مختلف المجالات واضاف: ان قطاع النفط والغاز والبتروكمياويات يحقق للبلاد عوائد تفوق 40 مليار دولار سنويا.

انتهى ** 2342  

تعليقك

You are replying to: .
captcha