انضمام مدمرة دنا إلى اسطول القوة البحرية سيعزز الدفاع الاستراتيجي للبلاد

بندرعباس/ 14 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد امير حاتمي، ان البحر وفر فرصا عديدة للبلاد في المجالات المختلفة، ومع انضمام المدمرة دنا الى اسطول القوة البحرية للجيش فأن العمق الاستراتيجي للبلاد سيتعزز في الدفاع عن المصالح الوطنية في البحر .

واضاف العميد حاتمي اليوم الاثنين في مراسم انضمام المدمرة الإيرانية دنا وكاسحة الألغام شاهين الى بحرية الجيش، أن ايران تمتلك 2500 كم من الحدود المائية خاصة في جنوب البلاد وهذا مايوفر فرصا كبيرة للبلاد.

وقال العميد حاتمي إن مدمرة دنا هي إعادة تصميم لمدمرات من فئة مقاومة الامواج التي ستزيد من سرعة وقوة القوات البحرية في الدفاع عن مصالح البلاد.

وأكد وزير الدفاع أن هذه السفينة لديها القدرة على مرافقة وحماية السفن والوحدات المختلفة، وأن القوة البحرية بامتلاك هذه السفينة، ستعزز دور إيران في ضمان الأمن البحري أكثر من ذي قبل.

وأشار إلى أن رسالتنا لدول المنطقة والعالم هي السلام والصداقة، وقد أثبتت الجمهورية الإسلامية الإيرانية أنها شريك موثوق وصديق حريص.

كما أشار إلى أنه في السنوات الأربع الماضية قامت وزارة الدفاع بتسليم 110 سفينة للقوات المسلحة و 12 سفينة اخرى من طراز حيدر إلى القوة البحرية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha