خطيب زادة : تفاصيل محادثات فيينا لا تقل أهمية عن القضايا الرئيسية

طهران/ 14 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان محادثات فيينا حول الاتفاق النووي لا تجري علنا، ولازالت هناك بعض التفاصيل الفنية والقانونية والتنفيذية وما إلى ذلك، والتي لا تقل أهمية عن القضايا الرئيسية.

واضاف خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين ان من الضروري أن تقدم امريكا الضمانات اللازمة لعدم تكرار ما حدث من تصرفات في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب ، موضحا ان محادثات فيينا تدرس حاليا كيفية تطبيق امريكا لتعهداتها وكيفية وقف ايران لخطواتها الاحترازية التي اتخذتها ردا على خروج امريكا وعدم التزام الاطراف الاوروبية بتعهداتها في الاتفاق النووي .

واشار خطيب زادة الى عدم وجود أي طريق مسدود وان المحادثات ماضية الى الأمام في ظل جدية جميع الاطراف بحيث يمكن في مثل هذا الوضع التوصل الى نص للاتفاق ، وستعود الوفود المشاركة الى عواصمها للتشاور وبعدها يمكن القول ان المحادثات وصلت الى مرحلتها النهائية أم لا.

وبشأن لغو تأشيرة السفر بين ايران والعراق قال خطيب زادة ان مجلس الوزراء الايراني قرر الغاء التأشيرة لمدة 45 يوما شرط ان يقوم العراق بقرار مماثل ، وهذا الالغاء محدود بزيارة الاربعين.

من جانب آخر اشار خطيب زادة الى ان تطورات اساسية تجري الآن في افغانستان وان ايران تراقب ذلك عن قرب ، موضحا ان موجة جديدة من العنف والارهاب تتصاعد حاليا في هذا البلد خاصة ضد قومية الهزارة ، مشددا على أن ايران تدين هذه الأعمال.

واضاف ان رؤية ايران تتمثل في ان الحل الوحيد للصراع في افغانستان هو الحوار الجاد بين جميع الفصائل الافغانية دون استثناء ، وان طهران تبذل جهودها لتسهيل عقد هذا الحوار بين الافغان ، كما اكد ان مستقبل افغانستان لاينحصر بحكومة معينة ، بل بحكومة وطنية شاملة يشارك فيها الجميع.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha