هناك احترام لصندوق الاقتراع ورأي الشعب في إيران

اسلام اباد/ 16 حزيران/ يونيو/ ارنا - اشاد سياسي بارز وعضو في مجلس الشيوخ الباكستاني بثبات وقوة المجتمع الايراني رغم التحديات العديدة التي واجهها خلال العقود الأربعة الماضية، وقال ان اساس شرعية الثورة الاسلامية هو احترام صندوق الاقتراع واراء الشعب، وان الحكومة الإيرانية حافظت على هذا النهج دوما.

و في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) في إسلام أباد اليوم الأربعاء، اضاف السناتور "مشاهد حسين" عن حزب الرابطة الإسلامية - نواز، إن الشعب الإيراني مر بظروف صعبة للغاية بعد انتصار الثورة الإسلامية، من الحرب التي شنها العراق إلى اغتيال شخصيات مهمة في النظام، لكن كل هذا لم يمنع من اجراء الانتخابات في هذا البلد.

وصرح بان الثورة الإسلامية الإيرانية حولت هذا البلد إلى مجتمع قوي والنقطة الأهم أن في إيران هناك احترام لصندوق الاقتراع ومطالب الشعب.

وقال رئيس لجنة الشؤون الدفاعية في مجلس الشيوخ الباكستاني، إننا نتذكر استشهاد آية الله بهشتي و 72 من رفاقه في حزيران/ يونيو 1981 في عهد الإمام الخميني، كما أن الحرب فرضت على ايران ( 1988- 1980)، لكن الإمام الراحل قال إن أول شيء يجب على الجمهورية الإسلامية فعله في الوقت المحدد هو إجراء الانتخابات.

وأشار إلى أن الشعب الإيراني على وشك إجراء جولة جديدة من الانتخابات الرئاسية، ومرة أخرى نرى الدولة تحترم صندوق الاقتراع وإرادة الشعب، وهي قضية تتعلق بأسس ومبادئ الثورة الإسلامية.

وأكد السيناتور مشاهد حسين، أن الانتخابات الرئاسية القادمة في إيران ستسجل مرة أخرى تطورا كبيرا في هذا البلد ونعتقد أنه سواء كانت انتخابات برلمانية أو رئاسية، فإن الشعب الإيراني سيكون متحمسا للادلاء بصوته .

يذكر ان الانتخابات الرئاسية الـ 13 ستجري الجمعة المقبلة الموافق 18 حزيران/يونيو الجاري في البلاد وبالتزامن معها ايضا تقام انتخابات الدورة الـ 6 للمجالس الاسلامية البلدية والقروية والانتخابات التكميلية لمجلس خبراء القيادة.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 5 مرشحين هم إبراهيم رئيسي ومحسن رضائي وسعيد جليلي، و أمير حسين قاضي زاده هاشمي، و عبد الناصر همتي.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha