١٧‏/٠٦‏/٢٠٢١, ٥:٠٨ م
رقم الصحفي: 2460
رمز الخبر: 84371290
٠ Persons

سمات

القيادي الطويل يقاتل في سجنه لاجل حرية ابنته بشرى 

رام الله / 17 يونيو / حزيران / ارنا - بدا القيادي في حركة حماس "الشيخ جمال الطويل" الاضراب عن الطعام منذ نحو أسبوعين، مطالبا باطلاق سراح ابنته "بشرى" المعتقلة في سجون الاحتلال. 

واكدت زوجته "أم عبد الله"، أنها المرة الأولى التي يضرب فيها أسير الطويل، لأجل حرية ابنته المعتقلة داخل سجون الاحتلال. 

وطالبت أم عبد الله، المؤسسات الحقوقية والدولية بضرورة تفعيل قضية الشيخ جمال الطويل وتسليط الضوء عليها؛ مؤكدة ان الطويل ماض في إضرابه عن الطعام منذ  نحو أسبوعين، احتجاجا على استمرار اعتقال ابنته إداريا. 

وقالت زوجة هذا الاسير الفلسطيني : إن الاحتلال متوقع منه كل شيء؛ وتساءلت : هل من العدل أن تحرم العائلة من الاجتماع بسبب الاعتقال الإداري ودون توجيه أي تهمة؟! 

وأضافت : إن استمرار القبول بالاعتقال الإداري يعطي الاحتلال ذريعة لتجديد الاعتقال الإداري لأي أسير ، في الوقت الذي يريد. 

وحذرت أم عبد الله، من "أن الإضراب عن الطعام حينما يمتد لفترة طويلة فإنه يشكل خطرا على حياة الأسير من ناحية زيادة الالتهابات وأمراض الكلى وغيرها"؛ لافتة الى أن كثيرا من الأسرى تتأثر صحتهم سلبيا بعد الانتهاء من الإضراب بسبب طبيعة الأطعمة والسوائل المقدمة لهم. 

وحمّلت هذه السيدة الفلسطينية، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن صحة الأسير الشيخ جمال الطويل، مطالبة بالإفراج الفوري عن ابنتها وتحقيق مطالبه. 

 واعتُقل الطويل بتاريخ 2/6/2021، عقب اقتحام قوات خاصة منزله وتفتيشه، وجرى نقله لاحقاً إلى سجن عوفر قبل أن تصدر محكمة عوفر العسكرية قراراً بتحويله، إلى الاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر. 

أما ابنته بشرى فاعتقلت بتاريخ 9/11/2020 أثناء مرورها عن حاجز عسكري، واحالتها سلطات الكيان الصهيوني الى الاعتقال الإداري، لمدة 4 أشهر، وقامت قبل نهاية هذه الفترة بتجديد أمر الاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر أخرى قابلة للتجديد لأجلٍ غير مسمى. 

وجاء اعتقال بشرى الحالي بعد 6 أيام فقط من الإفراج عن والدها من سجون الاحتلال، لتُحرم العائلة من أن تجتمع.

وقضى القيادي جمال الطويل ما مجموعه 14 عاماً في سجون الاحتلال، كما اعتقلت والدته في 8 شباط 2010، وأطلق سراحها في 1 شباط 2011 بعد قضاء عام واحد في سجون اسرائيل. 

 انتهى ** ٣٨٧ / ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
captcha