مساعد الخارجية الايرانية يحذّر من تسييس قضية الطائرة الاوكرانية

طهران / 18 حزيران / يونيو /ارنا- حذّر مساعد الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية محسن بهاروند من تسييس قضية الطائرة الاوكرانية، معتبرا هذا التصرف بانه لن يساعد في الارتقاء بسلامة الملاحة الجوية ومن شانه ان يؤدي الى الانحراف عن الاهداف الفنية لمنظمة "ايكاو" والنقل الجوي.

وفي كلمة له الخميس خلال اجتماع منظمة الطيران المدني الدولي "ايكاو" استعرض بهاروند وجهات نظر واجراءات الجمهورية الاسلامية الايرانية حول حادثة سقوط الطائرة الاوكرانية.

وشرح مساعد الخارجية الايرانية مختلف الابعاد القانونية والقضائية والفنية للحادثة مؤكدا قرار الحكومة الايرانية حول دفع التعويضات لاسر الضحايا.

واكد بهاروند توصيات ايران في التقرير النهائي حول حادث الطائرة واعرب عن ارتياحه لاهتمام منظمة "ايكاو" بها وتنظيم برامج عملية لتنفيذ هذه التوصيات، مرحبا باي مبادرة او برنامج للارتقاء بمؤشرات السلامة والامان للملاحة الجوية الدولية.

وفي الرد على التصريحات والمواقف السياسية وغير المهنية لوزير النقل الكندي خلال الاجتماع، حذّر بهاروند من اي تسييس للقضية واعلن بان مثل هذا الاجراءات مهما كانت الذريعة او التبرير من ورائها، لن تساعد على تعزيز الامان للملاحة الجوية بل من شانها ان تؤدي ايضا الى الانحراف عن الاهداف الفنية لمنظمة "ايكاو" والنقل الجوي الآمن.  

من جانبه اشاد رئيس مجلس منظمة "ايكاو" والوفود المشاركة بمشاركة الوفد الايراني، واكدوا على الابعاد الفنية وغير السياسية للقضية.

يذكر ان طائرة تابعة للخطوط الجوية الاوكرانية اُسقطت عن طريق الخطأ من قبل الدفاع الجوي الايراني بعد اقلاعها بدقائق من مطار "الامام الخميني" جنوب العاصمة طهران، يوم 8 كانون الثاني/ يناير 2020 ، ما ادى الى مصرع جميع ركابها البالغ عددهم 167 وغالبيتهم ايرانيون وافراد الطاقم التسعة وجميعهم اوكرانيون.

يشار ايضا الى ان القوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية كانت قد دكت بصواريخ "ارض-ارض" قبل الحادث بساعات قاعدة "عين الاسد" غرب العراق حيث تتواجد القوات الامركية وذلك ردا على عملية الاغتيال الجبانة التي قامت بها اميركا بطائرات مسيرة لقائد قوة "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق الشهيد قاسم سليماني يوم 3 يناير 2020  في محيط مطار بغداد.  

 انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha