مسؤول إيراني: الحظر الامریکي ألحق أضرارًا بقطاع الصحة في البلاد

طهران/ 19 حزيران/ يونيو/ ارنا -قال مدير العلاقات العامة والشؤون الدولية لمؤسسة النظام الطبي الايرانية حسين كرمانبور إن "الحظر الامریکي تسبب بأضرار جسيمة لقطاع الصحة في البلاد وزادت من الإنفاق الحكومي والعام في هذا المجال".

وأضاف كرمانبور في حوار خاص مع ارنا  اليوم السبت: " ، أننا نواجه مشاكل في توفير المواد الخام للأدوية على الرغم من الاكتفاء الذاتي للبلاد في إنتاج الأدوية مضيفا ان الحظر الامریکي جعل الحصول على هذه المواد مكلفًا وسيستغرق حصول علیها وقتًا طويلاً.

وتابع: ان الحظر زاد من تكلفة شراء الأدوية الأخرى التي يتم استيرادها وعدم الحصول علیها کما ضغط على شركات التأمين وأسر المرضى. 

و قال لو یفرض الحظر علی ایران ، يمكن أن نكون أكثر تقدمًا من حيث الصحة مضیفا  لكن بعض دول المنطقة ، التي كانت متخلفة عن إيران كثيرًا في مجال الصحة ، تتقدم علينا الآن من حيث المعدات والمرافق الطبية  بسبب الحظر الامریکي المفروض علينا وذلك رغم جهود العديد من العاملين الصحيين في البلاد.

واکد على دول الشرق والغرب ، الذين شاركوا في الحظر ضد إيران ، أن يعلموا إن حظر علی دولة هو حظر علی شعبها في قرن العلم والمعرفة  ، وقد يكون اضرارها النهائي أسوأ من حرب ساخنة.

وقال إن الحظر الأمريكي أحادي الجانب یتأثر سلبا على قطاع الصحة الخاص بالبلاد ، مما أدى إلى زيادة الإنفاق على الصحة العامة کما یتأثر سلبا المشاكل الناشئة عن الحظر على جودة الخدمات الصحية في البلاد.

وتابع  إذا استمر الحظر ، فإنه سیلحق الاضرار بالمرضى کما یتسبب بتباطؤ وتيرة تطوير المرافق الصحية في البلاد.

وصرح ان الحظر أعاق تبادل العملة لشراء العديد من المعدات والمرافق الطبية، الی جانب نقل قطع الغيار وإصلاحها وتجهيز هذه المعدات للبلاد. 

وأشار إلى تدهور جودة المعدات الطبية وانخفاض الدقة التشخيصية كأضرار أخرى للحظر الامریکي ، مضيفًا: " لم يكن استيراد قطع الغيار والمواد الاستهلاكية لهذه الأجهزة ممكنًا إلا بالالتفاف على الحظر وبتكلفة باهظة ".

انتهی ** 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha