خطيب زاده يعلن عن موقف إيران من أعمال الشغب في عدد من مراكز الاقتراع خارج البلاد

طهران/19 حزيران/يونيو/إرنا- صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده: "لقد شهدنا في بعض الدول الأوروبية ومراكز الاقتراع في الولايات المتحدة أعمال شغب من قبل بعض العناصر المرتزقة وإهانات ومضايقات للمواطنين الإيرانيين الأعزاء الذين قرروا التصويت".

وفي حوار له اليوم (السبت)، أعرب خطيب زاده عن شكره وتقديره لجميع الإيرانيين في أرجاء المعمورة الذين شاركوا في تقرير مصيرهم ومصير أبناءهم من خلال الحضور عند صناديق الاقتراع مؤكدا، "اجرينا انتخابات جيدة في السفارات ومراكز الاقتراع خارج البلاد".

وتابع: "طبعا شهدنا في بعض الدول الأوروبية ومراكز الاقتراع في الولايات المتحدة أعمال شغب من قبل بعض العناصر المرتزقة وإهانات ومضايقات للمواطنين الإيرانيين الأعزاء الذين كانوا قرروا التصويت".

وأضاف: لقد أعلنا على الفور عن احتجاجاتنا الجادة والرسمية لدى السلطات المحلية ووزارات الخارجية في هذه الدول عبر سفاراتنا المعتمدة لديها، مشيرا الى استدعاء السفير البريطاني الى وزارة الخارجية الإيرانية اليوم السبت والاعلان عن الاحتجاج الرسمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية على أوجه القصور في ضمان الأمن عند صناديق ومراكز الاقتراع في هذا البلد، اثر الاعتداء على احدى المواطنات الإيرانيات وتعريضها للضرب أمس الجمعة في برمنغهام غربي بريطانيا.

وأكد خطيب زاده: أن هذه الأحداث التي نشهدها في الدول التي تدعي الديمقراطية، غير مقبولة حقًا وأضاف: خلال استدعاء السفير البريطاني أعرب مساعد الوزير والمدير العام لدائرة شؤون أوروبا الغربية بوزارة الخارجية، عن احتجاج إيران على تواجد وكالات نشر الأكاذيب في لندن التي عملت على خلق أجواء غير دقيقة قبل وأثناء الانتخابات، ونشر أخبار كاذبة وتقارير متحيزة، واستهداف الأمن النفسي والهدوء للناخبين من خلال نشر هذه التقارير.

وقال: سنواصل إجراءاتنا ومتابعاتنا القانونية حتى الوصول إلى النتيجة، خاصة فيما يتعلق بمسببي ومرتكبي هذه الإهانات والمضايقات وضرب هذه السيدة الكريمة في بريطانيا.

وفي معرض الاجابة على سؤال حول تقييمه للانتخابات الرئاسية الايرانية التي جرت أمس في دول أخرى، في ظل القيود والظروف الموجودة جراء كورونا، قال المتحدث باسم الخارجية : "كانت لدينا قيود كبيرة للغاية". فبالنسبة لبعض مراكز الاقتراع في بعض الدول، اجرى سفراؤنا العديد من المحادثات مع المسؤولين المحليين لعدة أشهر حتى نتمكن من إجراء انتخابات واسعة وآمنة في هذه البلدان. ولقد جرت هذه الانتخابات في جميع البلدان تقريبا التي كنا نهدف إلى إجراء عملية الاقتراع فيها من بين الدول التي لدينا علاقات معها، وتم فرز الأصوات بعناية وتم الإعلان عن عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها للسلطات المعنية في طهران.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha