الحرس الثوري يشيد بمشاركة الشعب الملحمية في الانتخابات

طهران / 20 حزيران / يونيو /ارنا- اشاد حرس الثورة الاسلامية بمشاركة الشعب الحماسية والملحمية في الانتخابات الرئاسية التي جرت الجمعة 18 حزيران/يونيو، وهنأ الرئيس المنتخب ابراهيم رئيسي، مؤكدا استعداده الشامل للتعاطي والتعاون مع الحكومة القادمة.

وثمّن حرس الثورة الاسلامية في بيان اصدره بالمناسبة بالحضور المهيب والمشاركة الملحمية والحماسية للشعب الايراني في الانتخابات، معتبرا تحقق هذه الملحمة مؤشرا ليقظة وحكمة الشعب في الفهم العميق لمقتضيات وضرورات الخطوة الثانية للثورة (الاربعون عاما الثانية للثورة) وصون الاستقلال والامن والمصالح الوطنية والتقدم بالاهداف والسياسات العامة للبلاد على الصعيدين الداخلي والخارجي.    

واعتبر حرس الثورة هذه المشاركة الرائعة بانها شكلت استعراضا من جديد لسيادة الشعب الدينية ومنحت البركة للدفاع عن امن الجمهورية الاسلامية ووفرت رصيدا مطمئنا وقويا وعزما على صعيد تحسين مستوى معيشة المواطنين.

واعتبر البيان تبلور الدوافع الالهية وتلبية نداء الولي الفقيه والقائد الكبير للثورة الاسلامية (مد ظله العالي) من قبل الشعب الايراني بانهما فرضا مظاهر جديدة من اقتدار وصلابة الجمهورية الاسلامية الايرانية على معسكر المعادين وجعلهم مهزومين امام يقظته وفطنته، رغم الحرب النفسية والمحاولات المحمومة لجبهة العمالة لوسائل الاعلام الغربية والصهيونية والابواق الدعائية للرجعية الاقليمية لبث الياس والاحباط وثني الشعب عن المشاركة في الانتخابات.    

واضاف: ان الحضور الرائع والحماسي والنشط للشعب في الانتخابات وتبلور الارادة الوطنية لخلق ملحمة رائعة اخرى في الفضاء السياسي للبلاد قد وفر فرصة جديدة لصد تهديدات الاستكبار وقطع سلسلة العداوات ضد الجمهورية الاسلامية وتحقيق انفراجات تاريخية لتحقيق مطالب سماحة قائد الثورة بشان التحول في الادارة والاستراتيجية التنفيذية للبلاد والتسريع بمسيرة تقدم ايران الاسلامية.

واعتبر البيان الشعب الايراني بانه المنتصر الاساس لهذه الانتخابات، وقدم بمناسبة هذا الانتصار الكبير والتاريخي، التهاني لقائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الامام الخامنئي (مد ظله العالي) والشعب الايراني الابي ورئيس الجمهورية آية الله ابراهيم رئيسي، واكد على استمرار الاستراتيجية الدائمة في التعاون مع الحكومات في البلاد، واعلن استعداده الشامل للتعاطي والتعاون مع الحكومة القادمة في اطار المهمات والمسؤوليات القانونية المناطة والمتناسبة مع رسالته الثورية خاصة في مجال دعم الشعب وخدمة المحرومين والتنمية في المجال المهم جدا المتمثل بالبناء والاعمار في البلاد.

انتهى ** 2342   

تعليقك

You are replying to: .
captcha