هناك أكثر من 67 الف شخص من ضحايا الحرب الكيماوية في البلاد

مهاباد / 28 حزيران / يونيو /ارنا-قال المدير العام للإصابات الكيماوية في مؤسسة الشهيد والمعاقين : "يوجد حاليًا أكثر من 67 الف شخص من ضحايا الحرب الكيماوية في البلاد منهم حوالي 1500 امرأة".

وأكد سعيد عطاري اليوم الاثنين خلال اللقاء مع محافظ مدينة سردشت على أهمية وضرورة تقديم الخدمات المناسبة لضحايا الحرب الكيماوية وقال: تم تحديد هذا العدد من ضحايا الحرب الكيماوية وتم تقسيمهم إلى ثلاث فئات: شديدة ومتوسطة وخفيفة على حالتهم ، فإنهم يتلقون التسهيلات والخدمات الطبية.

ولفت الى توجيه الدعوة للمتخصصين الدوليين وإيفاد الأطباء المتخصصين إلى جميع أنحاء البلاد وإنشاء التأمين الأساسي والتكميلي مع تغطية كاملة للمعاقين وعائلاتهم  وتطعيم الأمراض المختلفة ومراقبة الصحة وتوفير المعدات اللازمة بما في ذلك من  الأنشطة التي تقوم بها مؤسسة الشهيد والمعاقين بشان ضحايا الحرب الكيماوية.

وقال المدير العام للإصابات الكيمياوية بمؤسسة الشهيد وشؤون المعاقين، إنه تم تأكيد 642 حالة جديدة من ضحايا الحرب الكيماوية في سردشت وأضاف: عقب متابعة وطلب عدد من ضحايا الكيماويات في هذه المدينة تم  تسجيل اسامي هؤلاء المعاقين الجدد  و تم تقديمهم الى مؤسسة الشهيد وشؤون المعاقين .

واضاف عطاري : "هناك 782 جريحاً آخر في المرحلة الثانية ، وإذا توفرت شروط إجراء لجنة طبية فسيتم التحقيق في حالتهم في أسرع وقت ممكن".

وتقع مدينة سردشت الحدودية ، ويبلغ عدد سكانها 120 ألف نسمة ، في جنوب غرب أذربايجان ، على الحدود مع العراق.

وكانت المدينة قد قصفت كيميائيا من قبل النظام البعثي في ​​العراق في 87 تموز 1987 ، حيث استشهد 120 شخصا وجرح أكثر من الفين.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
captcha