ايران: تقديم اي مساعدات انسانية لسوريا يجب ان يترافق مع احترام سيادتها الوطنية

موسكو / 8 تموز / يوليو / ارنا- اكد مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية لمفاوضات السلام السورية في اطار عملية آستانا علي اصغر خاجي بان تقديم اي مساعدات انسانية لسوريا يجب ان يترافق مع احترام سيادتها الوطنية.

وقال خاجي في تصريح ادلى به لوكالة "ريانوفوستي" في ختام الجولة السادسة عشرة لمفاوضات آستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان: ان تقديم اي مساعات انسانية لسوريا يجب ان يكون من خلال الحكومة السورية وان يترافق مع احترام سيادتها الوطنية ووحدة اراضيها.

واضاف: ان القرار الاساس لحل قضايا سوريا هو بيد حكومتها وشعبها.

وتابع كبير مساعدي الخارجية الايرانية: انني لا اقول بان جميع وجهات نظرنا مع روسيا مشتركة حول سوريا الا ان وجهات نظرنا كانت متطابقة في الاجتماع الثلاثي لتنظيم البيان الختامي للجنة.

وقال خاجي: ينبغي الا ننسى، باننا لا نحن ولا روسيا نتخذ القرار حول قضايا سوريا، لنا وجهات نظر، الا ان القرار تتخذه الحكومة والشعب السوري.  

يذكر ان الجولة الـ 16 للمفاوضات الدولية حول سوريا في اطار عملية آستانا بدات يوم امس الاربعاء بمشاركة وفود الجمهورية الاسلامية الايرانية وروسيا وتركيا والحكومة السورية ووفد المعارضة السورية في مدينة نور سلطان في كازاخستان.

وتولى كبير مساعدي الخارجية الايرانية علي اصغر خاجي رئاسة الوفد الايراني للاجتماع.

وتضمنت المفاوضات البحث في انشطة لجنة الدستور السورية في جنيف والمساعدات الدولية وبعض الاجراءات من ضمنها تبادل السجناء والافراج عن الرهائن.

وكانت الجولة الخامسة عشرة لعملية آستانا قد عقدت في مدينة سوتشي الروسية في العام الماضي.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha