مساعد الخارجية الايرانية: اميركا انقذت نفسها بخطة خروجها من افغانستان

طهران / 9 تموز/ يوليو /ارنا- اكد مساعد وزير الخارجية مدير عام شؤون اسيا الجنوبية في الخارجية الايرانية رسول موسوي، بان اميركا انقذت نفسها بخطة خروجها من افغانستان.

وقال موسوي في حوار مع التلفزيون الايراني مساء الخميس: منذ ان اتضحت هزيمة العسكريين الاميركيين في افغانستان لصناع القرار في البيت الابيض سعت اميركا لانقاذ نفسها بخطة الخروج من هذا البلد وبدء المفاوضات مع حركة طالبان.

واضاف: ان اميركا اتخذت مكافحة الارهاب ذريعة لتتمكن من توسيع اهدافها والهجوم على افغانستان.

واشار الى ان اميركا اختبرت استراتيجياتها المختلفة على مدى 20 عاما واضاف: لقد حولوا افغانستان الى مكان لاختبار مختلف انواع اسلحتهم لكنهم تكبدوا الهزيمة هناك.

وقال موسوي: لقد طرحنا قضية الخروج غير المسؤول وقلنا بانه حينما تريد دولة احتلالية من الدولة الخاضعة للاحتلال فانه يجب ان تكون البنية التحتية الامنية لها بحيث لا تنهار فجاة لكننا راينا في هذا المشهد ان اميركا هربت بلا مسؤولية وتركت كل شيء لتقوم بسحب قواتها. حينما تخرج اميركا من قاعدة ما تحت جنح الظلام فمعنى ذلك ذروة الهزيمة.

واشار الى المفاوضات بين الاطراف الافغانية في طهران يومي الاربعاء والخميس واضاف: للاسف ان الاميركيين وبدلا من البدء بمفاوضات بين الافغان ابرموا مع الحكومة الافغانية معاهدة امنية واستراتيجية ودخلوا في مفاوضات مع المعارضة المسلحة في هذا البلد.

ولفت الى الدعوات الكثيرة التي كانت توجه لايران للمشاركة في مفاوضات مثل عملية الدوحة او في مناطق اخرى لكننا لم نكن نشارك دوما فيها وكنا نقول بان المفاوضات يجب ان تجري بين الافغان واضاف: ان السلام متعلق بافغانستان وان المهم هو ان تجري المفاوضات بين الافغان انفسهم.

واكد باننا نعتقد بضرورة منع وقوع الحرب الاهلية واشار الى اتفاق طرفي المفاوضات الافغانية مثلما جاء في البيان الختامي لاجتماع طهران هو ان الحرب ليست السبيل لحل القضية الافغانية واضاف: ان جميع الذين يؤمنون بالنظام السياسي الجمهوري يتفاوضون مع طالبان.

وصرح موسوي بان تنظيم داعش الارهابي اينما وجد مكانا فيه فراغ للسلطة فانه يسعى للانتشار فيه.   

وحذر من ان افغانستان الان على اعتاب حرب اهلية وقال: ان العنف بالغ جدا وان اميركا تسعى لتوسيع الحرب الاهلية في افغانستان ليقول الناس فلتعد اميركا مرة اخرى وبطبيعة الحال لا اتصور بان تكون عودة اميركا ممكنة بعد الان.

واكد بانه على افغانستان وشعبها العمل من اجل الحيلولة دون وقوع الحرب الاهلية لانها تكون ضد شعبها والجيران ونحن نعتقد بانه يجب الحيلولة دون الحرب الاهلية ولا مبرر لنقوم بتزويدهم بالمعدات والسلاح.

وصرح مساعد الخارجية الايرانية بان ايران تبذل اقصى جهودها لحث الافغان على التوجه للمفاوضات وقال: لقد دعمنا على الدوام الهيكلية الرسمية لافغانستان.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha