مواقع التواصل الاجتماعي تنحاز للكيان الصهيوني في ظلمها للشعب الفلسطيني

غزه/ 18 تموز/ يوليو/ ارنا -شكلت معركة سيف القدس علامة فارقة في نجاح الفلسطينيين في ايصال صوتهم للعالم.

واشارت المعطيات الى ان نصف سكان الكرة الارضية شاهدوا المحتوى الفلسطيني وهو ما ساهم في ارتفاع وتيرة التعاطف معهم .

وقال ياسر ابو هين رئيس تحرير وكالة صفا الفلسطينية انه يجب بذل جهد جماعي على مستوى  المؤسسات الاعلامية الفلسطينية والعربية  والحقوقية  والتي تعنى بالحريات لوقف سياسة التغول التي تنتهجها ادارة فيسبوك على المحتوى الفلسطيني والعربي المناهض للاحتلال الصهيوني.

واكد ان عشرات الصفحات التي تدعو للقتل من قبل الاحتلال الصهيوني والمستوطنين تعمل و لا احد يمسها في المقابل  هناك ترصد للصفحات الفلسطينية التي تتابع وتنشر ما تقوم به الة القتل الصهيونية بحق الفلسطينيين.

وطالب ان يكون هناك جهد جماعي للوقف امام ادارة فيسبوك  ودعم المحتوى الفلسطيني والعربي وتشكيل جهد جماعي جمعي يتصدى لهذه الاعتداءات والانتهاكات ويوقفها.

من جانبه قال  سلامة معروف رئيس المكتب الاعلامي الحكومي بغزة  ان مواجهة هذه السياسة تتمثل بمواجهة المحرك للسياسة ادارة فيسبوك عندما اعلنت انها استجابت  ل ٨٥ في المائة من طلبات وزارة العدل الصهيونية بحق المحتوى الفلسطيني جعلت من نفسها اداة من ادوات  الاحتلال في مواجهة الاعلام الفلسطيني.

واضاف:"علينا ان نوجه كل جهودنا  تجاه الاحتلال راس المدبر والمحرك  لكل هذه الحملة الشعواء على الاعلام الفلسطيني ومحركاته ومكوناته ومنصات التواصل الاجتماعي بالتالي المطلوب التحرك قانونيا  في هذا الجانب والضغط والاستمرار في التحشيد والمناصرة ضغطا على المؤسسات الدولية من اجل التحرك العاجل والسريع  واتخاذ موقف واضح بمنع تكرار حظر الصفحات واخرها صفحة وكالة شهاب التي تملك سبعة ملايين ونصف مليون متابع.

محاربة المحتوى

وطالبت لجنة دعم الصحفيين، إدارة منصات التواصل الاجتماعي لا سيما منصتي "فيسبوك وتويتر" بالكف عن ملاحقة المحتوى الفلسطيني وإرجاع وتفعيل كافة الحسابات الفلسطينية التي تم اغلاقها.

وتشير لجنة دعم الصحفيين أن موقع التواصل الاجتماعي الـ "فيسبوك" و تويتر زادت من استهدافها للحسابات الفلسطينية حيث قامت بحذف عشرات الحسابات الفلسطينية والصفحات الخاصة بمواقع الإعلامية موثقة بالعلامة الزرقاء لبعض النشطاء الصحفيين في غزة والضفة بينهم ، مما يعد انتهاك خارق لكل المعايير ومحاربة للمحتوى الفلسطيني.

وتؤكد اللجنة في بيان لها  ان إغلاق وحذف هذه الحسابات يعتبر “مخالفة واضحة لكافة المواثيق والقوانين الدولية التي تكفل حرية الرأي والتعبير كما إن استمرار ملاحقة المحتوى الفلسطيني من قبل فيسبوك منذ عدة أشهر يعتبر تحيزا واضحاً للاحتلال الإسرائيلي، فالصفحات الإسرائيلية لا تتوقف عن التحريض ضد الفلسطينيين دون أن تقدم إدارة فيسبوك على وقف هذا التحريض”.

ووفقا لتقرير الحريات الصادر عن لجنة دعم  الصحفيين، فقد وثقت اللجنة أكثر من 31 انتهاكاً بحقّ المحتوى الفلسطيني على “فيسبوك”، منذ بداية العام 2021، شملت اغلاق  وحذف وتقييد نشر لصفحات وحسابات شخصية ، بالإضافة٨ الى اغلاق موقع "تويتر" خلال اليومين الماضيين أكثر من 50 صفحة لإعلاميين ونشطاء متضامنين ويعملون على تغطية الاعتداءات التي يقوم بها الاحتلال الصهیوني في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، وكانت هذه الحسابات قد نشرت تغريدات تتضمن وسم "#انقذوا الشيخ جراح باللغة العربية والانجليزية".

انتهی **3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha