قاليباف: التعاون العسكري بين إيران وروسيا يشكل سدا أمام العبث الأمريكي بالأمن

طهران/ 5 اب/ اغسطس/ ارنا - انتقد رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف، السياسات العدائية للولايات المتحدة وفرض عقوبات جائرة على ايران وروسيا، وقال ان التعاون العسكري والامني المشترك بين ايران وروسيا في المنطقة يشكل عائقا قويا امام الإجراءات الأمريكية المزعزعة للأمن .

و خلال لقائه فياتشيسلاف فالودين، رئيس مجلس الدوما الروسي اليوم الخميس على هامش اداء القسم الرئاسي لرئيس الجمهورية، اضاف قاليباف حول العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، ان تعزيز مستوى العلاقات الودية بين طهران وموسكو في مختلف المجالات خاصة في مجال التبادلات الاقتصادية والتجارية، يلعب دورا مهما في تأمين المصالح الوطنية للبلدين.

وأضاف رئيس مجلس الشورى الإسلامي: إن استخدام آليات مثل المفوضية العليا للتعاون البرلماني بين برلماني البلدين واللجنة الاقتصادية المشتركة بين الحكومتين، سيساعد على إزالة العقبات المحتملة أمام تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين .

وانتقد في جزء آخر من خطابه السياسات العدائية للولايات المتحدة وفرض عقوبات قمعية ضد إيران وروسيا، وقال ان الولايات المتحدة تحاول تأمين مصالحها من خلال الضغط على الدول المستقلة وخلق حالة من انعدام الأمن في أجزاء مختلفة من العالم، لكن التعاون المشترك لدول مثل إيران وروسيا جعل من الصعب جدا على امريكا تحقيق أهدافها حتى الان.

وقال قاليباف: إن التعاون العسكري الأمني المشترك بين الجمهورية الإسلامية وروسيا في المنطقة يشكل حاجزا قويا أمام الممارسات الامريكية المزعزعة للأمن.

وأشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي إلى أن زيادة التعاطي السياسي والبرلماني بين البلدين والمشاورات الجارية بين طهران وموسكو حول القضايا الإقليمية والعالمية ستؤدي إلى التنمية المنشودة ومزيد من التعاون وفشل أعداء البلدين.

من جانبه قال "فياتشيسلاف فالودين"، الذي يزور طهران لحضور حفل اداء القسم الرئاسي للرئيس الايراني الجديد: ان تطوير وتوسيع العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية يحظى بأهمية كبيرة وأولوية للمسؤولين الروس.

وأضاف: ان المحادثات المستمرة بين المسؤولين في البلدين لها أثر كبير في تسهيل التعاون وإزالة العوائق أمام تطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وأعرب رئيس مجلس الدوما الروسي، عن قلقه إزاء التطورات الأخيرة في أفغانستان، والتي جاءت نتيجة سياسات أمريكية غير عقلانية ومثيرة لانعدام الامن، وقال: ان التعاون الجماعي بين دول المنطقة يمنع نمو الإرهاب والتطرف.

وأشار فالودين إلى أن توسيع التعاون بين طهران وموسكو في مختلف القضايا الإقليمية والدولية له دور مهم في التنمية والتقدم في البلدين.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha