قالیباف: من مسؤوليتنا الاسلامية والانسانية الوقوف الى جانب لبنان

طهران / 8 آب /اغسطس /ارنا- اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف بان من مسؤوليتنا الاسلامية والانسانية الوقوف الى جانب الحكومة والشعب اللبناني في سياق مواكبة محور المقاومة ومقارعة اعداء الاسلام.

وخلال استقباله ايوب حميد المبعوث الخاص لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري للمشاركة في مراسم اداء اليمين الدستورية للرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي،  اعتبر قاليباف تطورات لبنان بانها تحظى بالاهمية بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية وقال: اننا نعتبر من مسؤوليتنا الاسلامية والانسانية ان نقف الى جانب الشعب والحكومة في لبنان في سياق المواكبة مع محور المقاومة ومقارعة اعداء الاسلام. 

واضاف: رغم ان اعداء لبنان بصدد توجيه ضربات اقتصادية وامنية وسياسية قاتلة للبنان الا ان مؤامرات وضغوط اميركا والكيان الصهيوني ضد لبنان قد فشلت في ظل حكمة الفئات السياسية.

وتابع قائلا: ان الشعب اللبناني قد تمكن لغاية الان بالاستعانة بالمقاومة واليقظة والعقل الجمعي من تحديد مؤامرات الاعداء واحباطها.

واعتبر قاليباف الحظر الاقتصادي واختلاق الازمة المفروضة على لبنان بانهما السبب في مشاكل الشعب اللبناني واضاف: ان اميركا وبعض الدول الغربية والكيان الصهيوني قد جعلوا المشكلات البنيوية والاقتصادية واختلاف الرؤى في لبنان اداة لتشديد الضغوط على الشعب حيث ينبغي التفكير بحل اساسي في هذا المجال.

واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى حرب الايام الـ 33 للمقاومة ضد الكيان الصهيوني واضاف: ان لبنان اثبت بانه يقف بثبات امام الكيان الصهيوني الذي لا يمتلك قدرة اتخاذ القرارات النهائية لانهاء او مواصلة الحرب.

وحول تطورات المنطقة قال: ان الازمة الداخلية في الكيان الصهيوني جادة وان الصهاينة وبغية الهرب من الوضع الراهن بصدد اختلاق تحد وتوتر جديد في المنطقة حيث ينبغي التصدي لذلك بكل يقظة.

واكد قاليباف ضرورة ترسيخ الاواصر البرلمانية بين البلدين وقال: ان العلاقات البرلمانية من شانها ان تؤدي الى تنمية العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

من جانبه ثمّن المبعوث الخاص لرئيس مجلس النواب اللبناني الدعوة الموجهة للمسؤولين اللبنانيين للمشاركة في مراسم اداء اليمين الدستورية للرئيس الايراني واعتبر انتخاب آية الله رئيسي امرا يحظى بالاهمية للبنان وكذلك للعالم الاسلامي وقال: ان رئيس مجلس النواب اللبناني يولي اهمية خاصة لتعميق العلاقات البرلمانية ويرى بان هذه العلاقات من شانها ان تؤدي الى ترسيخ الاواصر بين البلدين.

ولفت ايوب حميد الى ان بعض الفئات في لبنان لا تمتلك قدرة التمييز بين الانشطة الشرعية للمقاومة والاعيب اعداء لبنان الخبيثة، مؤكدا بان الاعداء يستغلون هذا الاختلاف في الرؤية لتحقيق اغراضهم.

واكد بان لبنان حكومة وشعبا يثمن على الدوام الدعم من قبل قائد الثورة الاسلامية والحكومة والشعب في الجمهورية الاسلامية الايرانية للمقاومة والشعب اللبناني.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha