السفير الإيراني يبحث مع مسؤول ديني باكستاني الوحدة لمكافحة ظاهرة الإسلام فوبيا

اسلام أباد/13اب/اغسطس/ارنا- اعتبر سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في إسلام آباد خلال لقائه رئيس مجلس الفكر الإسلامي الباكستاني الحفاظ على الوحدة بين المسلمين أهم أولويات العالم الإسلامي مشددا على ضرورة المواجهة المشتركة لظاهرة الإسلام فوبيا.

وأشاد السيد محمد علي حسيني خلال لقائه قبله اياز  في إسلام أباد بالجهود الجادة التي تبذلها باكستان حكومة وشعبا في مكافحة ظاهرة الإسلام فوبيا.

وشدد على ضرورة تعزيز وحدة العالم الإسلامي ، وأضاف: "إن محاربة مؤامرة الإسلام فوبيا تتطلب تحركا منسقا من الدول الإسلامية بما فيها إيران وباكستان باعتبارهما قوتين مهمتين في العالم الإسلامي".
وأضاف السفير الإيراني في باكستان: "ان امريكا غادرت بشكل غير مسؤول أفغانستان عشية حرب أهلية فيها مؤكدا  على ضرورة التنسيق و التعاون بين كل من إيران وباكستان ودول أخرى مشيرا بذلك الى التعاون بين إيران وباكستان في مختلف المجالات بما في ذلك الطاقة ونقل خط أنابيب الغاز جابهار وجوادر  وقال إن الميناءين المتكاملين يكملان بعضهما البعض.
من جانبه أعرب رئيس مجلس الفكر الإسلامي الباكستاني  عن أمله في زيارة الجمهورية الإسلامية الايرانية في أقرب فرصة ممكنه واعرب عن ارتياحه ودعمه لتصريحات السفير الإيراني  وأضاف: "بالتأكيد لن ينسى الشعب الباكستاني قضية فلسطين ، ونحن ندعم جهود إيران في هذا الصدد".
وبشأن التطورات في أفغانستان والقلق المشترك لإيران وباكستان قال ان"الدخول و الانسحاب  الأمريكي من أفغانستان كان خاطئا تمامًا".

واضاف إن السياسة التي تنتهجها الحكومة الباكستانية الآن هي المساهمة في ضمان الامن في أفغانستان مشددا على أن دول المنطقة يجب أن تتخذ موقفا مشتركا تجاه تطورات المنطقة خاصو ما تشهدها افغانستان.
انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
captcha