ليكون المجتمع الدولي على قدر المسؤولية في دعم المشردين الافغان

طهران / 16 اب / اغسطس / ارنا – اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية "سعيد خطيب زادة"، ان زيادة التوتر في افغانستان تسبب في موجة جديدة من المشردين الافغانيين؛ مطالبا المجتمع الدولي وسائر المنظمات الدولية المعنية ان يلتزم بواجبه قبال هذه القضية لاغاثة هؤلاء المشردين ولاسيما في ظل تفشي وباء كورونا.

وفي تصريحه اليوم الاثنين، تطرق "خطيب زادة" الى التطورات الاخيرة على الساحة الافغانية وموقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا الخصوص.

وصرح قائلا : نحن نراقب الاوضاع عن كثب، ونجري اتصالاتنا مع جميع الاطراف؛ وكما اكد وزير الخارجية ظريف عبر تغريدته، ايران سخرت جل الطاقات والامكانات من اجل تيسير ظروف الحوار والمصالحة الافغانية، كما ترحب بمبادرة المجلس التنسيقي لذي يضم كبار القالدة الافغان في هذا الخصوص.

واضاف، ان ايران تجمعها قواسم مشتركة كثيرة وفي مختلف المجالات التاريخية والحضارية والثقافية مع افغانستان، وقد وقفت الى جانب الشعب الافغاني المسلم والجار بكل طاقاتها ورغم كافة القيود المفروضة عليها.

واكد متحدث الخارجية، انه في ظل المرحلة المصيرية الراهنة، ستقف ايران كسابق عهدها الى جانب هذا الشعب و"سنكرس كافة الامكانات لارساء السلام والاستقرار في هذا البلد.

واستطرد : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية، اذ تعرب عن قلقها بشان التصعيد في افغانستان، تدعو كافة الاطراف الى الحد من شدة العنف وضبط النفس وبذل الجهود من اجل التوصل الى حلول سلمية قائمة على الحوار.

خطيب زادة، صرح في هذا الاطار ايضا، بان الجمهورية الاسلامية الايرانية، تطالب بالتركيز الجاد على حصانة الدبلوماسيين والبعثات السياسية في اطار المعاهدالت الدولية وتامين هذه المراكز.

وتابع قائلا : ان الخارجية الايرانية على اتصال مستمر بالكوادر الدبلوماسية لدى سفارتها وقنصليتها في كابول وهرات وترصد على الدوام الاحداث هناك.

انتهى ** ح ع    

تعليقك

You are replying to: .
captcha