٢٢‏/٠٨‏/٢٠٢١, ١:٢٣ م
رقم الصحفي: 3101
رمز الخبر: 84444662
T T
٠ Persons

سمات

الموسيقى الإيرانية صوت الحضارة العریقة

طهران/ 22 اب/ اغسطس/ ارنا -تعتبر الموسيقى الإيرانية مجموعة من النغمات والإيقاعات التي ظهرت منذ قرون وشهدت تطورات وتكاملت على مر العصور وهي تعكس الخصائص الاخلاقية والأحداث السياسية والاجتماعية والجغرافية لشعب يتمتع بتاريخ قديم جدا.

یعود تاريخ الموسيقى الایرانیة  إلى آلاف السنين منذ عهد حضارة عيلام ومرورًا ببقية الحضارات التي مرت من أرض فارس،وتؤكد السجلات التاريخية القديمة على وجود الموسيقى في فارس القديمة. يعود أقدم هذه السجلات إلى الألفيَّة الخامسة قبل الميلاد. وفقًا لتلكَ السجلات فقد كانت أقدم الآلات الموسيقية في العالم موجودة في إيران، وهذه الآلات الأقدم هي: آلة الهارب والطبل. كانت توجد آلة موسيقية تسمى القوبوز «آلة العِشق» وهي آلة تعود جذورها إلى 6000 عام تقريبًا في فارس القديمة.

 كان للموسيقى وضع وأهمية اجتماعية في عصر العيلاميين وعصر الأخمينيين (700 إلى 330 قبل الميلاد) ،ولكن تطورت الموسيقى وازدهرت في عصر الدولة الساسانية (632 – 651 ق-م) وكانت تستخدم في طقوس عبادة الديانة الزرادشتية التي كانت منتشرة في ذلك الوقت وقد برزت أسماء كثيرة من الموسيقيين مثل: رامتين وآزاد و باربد.

ولم تختف الموسيقي لفارس بعد الفتح الإسلامي ويعود ذلك لبروز أسماء حافظت عليها وأضافت لها مثل زرياب الذي جعل الموسيقي الفارسية تؤثر في موسيقي الأندلس، بالإضافة إلى الفارابي وابن سينا الذين برعوا في عزف العود والناي.

وتبين الرسوم والآثار المنحوتة المتبقية من العصور التاريخية مدي اهتمام ورغبة الإيرانيين بفن الموسيقي  وقد استمر الحال حتى عهد الصفوية ( 1501-1763 م) والدليل علي ذلك الآثار الموجود في قصر “ جهلستون ” وغرفة الموسيقي في عمارة عالي قابو.

وعرفت الموسيقى الفارسية الضاربة في جذور التاريخ بروح الشرق الساحرة  وما المنحوتات والرسومات القديمة المتعلقة بحضارات متعددة إلا دليل دامغ على ذلك.

تتهادي الموسيقي الفارسية بين الكثير من الثقافات التي تجمعها حضارة واحدة، وكل منها تستخدم هذه الآلات في الأغاني الفلكلورية الخاصة، ولدى الجميع إيقاعه الخاص في الاستخدام للتعبير عن مشاعره وتاريخه وثقافته العريقة.

ومنها: موسيقي كيلان وتالش في الشمال، والكردية في الغرب، والعربية في الجنوب الغربي، والبندرية عند الساحل الجنوبي، واللورية والبختيارية في الوسط، والبلوشية في الجنوب الشرقي، والخراسانية والتركمانية في الشمال الشرقي، والأذرية في الشمال الغربي.

ويتيح هذا التنوع الموسيقي في إيران لغالبية الشعب أن يستمتع أو يقرأ من الأبيات الشعرية ما يلبي حاجاته للوصول إلى مقصوده الروحي والمادي، والتعبير عما يعجز اللسان عن التعبير عنه.

الموسيقى الإيرانية صوت الحضارة العریقة

الآلات الخاصة للموسيقى الفارسية

للموسيقى الفارسية التقليدية بعض الآلات الخاصة بها، فالعود الإيراني مثلًا يختلف عن العود العربي، لكنّ هذه الاختلافات ليست وحدها، فهذه بعض الآلات التي اخترعت في فارس وباتت جزءًا من المخيال الموسيقي للإيرانيين:

(1) القوبوز (آلة العشق): يُقال أنَّها تعتبر الآلة الأُمّ لجميع الآلات الموسيقية التي يتمّ العزف عليها في الشَّرق الأوسط. وقد عُرفت منذ 500 سنة وحتَّى الآن باسم آلة العشق، وهي آلة قديمة جدًا ووفقًا لبعض وثائق علم الآثار تعود جذورها إلى 6000 سنة تقريبًا. أي أنها كانت مشهورة بين قبائل السومريين.

(2) الـ چنگ: أحد الآلات الوترية الموسيقية الفارسية القديمة وقد كانت منتشرة على نطاق شعبي كبير خلال عهد الحكم الساساني. تظهر الآلة في اللوحات الجدارية الفارسية القديمة، وقد تغيَّر شكلها بتطوُّر صناعتها منذ ما يقارب 4 آلاف سنة قبل الميلاد. تُعزف هذه الآلة في الأغلب من قبل النساء، وتشهد الآن محاولات إحيائها من جديد مع الموسيقى الجديدة.

(3) سه تار: وهي أحد الآلات الوترية التي تنتمي لعائلة العود. وتتكون الكلمة من مقطعين «سه» يعني ثلاثة، وكلمة «Tar» تعني وتر، وهي آلة بثلاث أوتار. أضيف إليها وترٌ رابع فيما بعد.وعزفت مع السبابة من اليد اليمنى ويمسك الشدود بأصابع اليد اليسرى. نشأت في بلاد فارس قبل انتشار الإسلام وتستخدم على نطاقٍ واسع في جميع أنحاء إيران وفي البلدان التي لديها علاقات ثقافية طويلة الأمد مع إيران، على سبيل المثال، في أذربيجان وأرمينيا.

(4)  دوتار هي إحدى الآلات الموسيقية القديمة في ايران والتي تجسد جزءا كبيرا من الثقافة الموسيقية لهذه البلاد. وتم تسجيل عزف دوتار في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونسكو) كجزء من التراث الوطني الايراني.

الموسيقى الإيرانية صوت الحضارة العریقة

وسوف نقدم لكم بعض الآلات الأخرى المستخدمة في الموسيقى الإيرانية

(5) الكمنجة آلة موسيقية وترية إيرانية يعزف عليها بالقوس ومعروفة أيضا بكلمة رباب.

(6) تار هي آلة موسيقية إيرانية  لها 5 أوتار، وتصنع من التوت للصندوق، الجوز للرقبة، البندق للكاحل وهي آلة وترية من أنواع العوديات. تستخدم في العديد من الثقافات والبلدان بما في ذلك إيران وأذربيجان وأوزبكستان وأرمينيا وجورجيا وطاجيكستان (الهضبة الإيرانية) وغيرها بالقرب من مناطق القوقاز وآسيا الوسطى.الاسم الأقدم لهذه الآلة هو (طارطار أو طرتار) والتي تعني بالفارسية "أربعة أوتار". وهو ما يتوافق مع ممارسة شائعة في المناطق الناطقة بالفارسية المتمثلة في تمييز الآلات على أساس عدد الأوتار المستخدمة. بالإضافة إلى التار هناك آلة الدوتار (وتران) ، سيتار (ثلاثة أوتار) ، بانطار (خمسة أوتار) ، وشتار أو شيشتار (ست أوتار).عُدِّل نطاقها الصوتي وأخذت شكلها الحالي في القرن الثامن عشر وظلت منذ ذلك الحين واحدة من أهم الآلات الموسيقية في إيران والقوقاز ، لا سيما في الموسيقى الكلاسيكية الفارسية ، والأداة المفضلة للراديف ( وهي مجموعة من الألحان القديمة التي تم توزيعها من قبل المعلمين على الطلاب عبر الأجيال)

(7) الناي آلة موسيقية شرقية هوائية تستخدم في التخت الموسيقي الشرقي فهي من الآلات الأساسية في الموسيقى الایرانية والعربية.و يصنع الناي من نبات القصب البري، وهو عبارة عن قصبة جوفاء، مفتوحة الطرفين.

(8) الدف مكوَّن من إطار يسمى طارة يشد عليه جلد رقيق على أحد وجهيه وربما من صنوج وهي هنات مستديرة تجعله كالرق. فالدف والرق هما آلتان من آلات الإيقاع الشرقي والايراني الرئيسية تعزف بطرق مختلفة ابتداء من الهز والخشخشة إلى الضرب بأصابع اليد بإيقاعات منتظمة. والدف مستدير الشكل غالبًا يصنع على هيئة اطار من خشب خفيف مشدود عليه جلد رقيق ويسمى بالرق إذا زينت جوانبه صنوج نحاسية صغيرة لتحلية نقرات الإيقاع. 

(9) السنطور آلة موسيقية وترية شبيهة بآلة القانون العربية، ولكنها تختلف في طريقة العزف، حيث تستخدم مطرقتان من الخشب للعزف على الأوتار)لها وجهين، السفلي أكبر من وجهها العلوي، ويفرق بينهما 5 ثقوب. تحوي الآلة على 76 وتراً بحيث تربط كل 4 أوتار على حزمة واحدة. إحدى أوتارها مصنوع من الحديد، والأوتار الأخرى تكون مصنوعة من البرونز و النحاس، وتكون ذات لونين أوتار بيضاء وأوتار ذهبية.

الموسيقى الإيرانية صوت الحضارة العریقة

(10) "دمبك" آلة تقليدية إيرانية تصنع من خشب الجوز والقيقب، كما يدخل في صناعتها جلد الجمل أو الماعز أو العجل، وتزين بالمنحوتات والزخارف.

(11) الربابة الإيرانية (وهي آلة موسيقية وترية تعزف بالقوس، وتشبه إلى حد كبير الربابة الموجودة في حضارات الشرق الأوسط الموسيقية)، 

یذکر أن الآلات الموسيقية الإيرانية الأصلية المستخدمة في الموسيقى التقليدية تشمل الآلات الوترية مثل الشانغ (القيثار)، والقانون، والسنطور، والرود (العود، البربات)، والتار، والدوتار، والسه تار، والطنبور، والكمنجة، والأدوات الهوائية مثل السورنا (الزرنة، الكارناي)، والناي والناي أنبان، إلى جانب الآلات الإيقاعية مثل الكاسور، والكوس، والدف (الديريه)، والنقارة والدوهول.

لا تُستخدم غالبًا بعض الأدوات مثل السورنا وناي أنبان ودوهول والنقارة في الذخيرة الموسيقية الكلاسيكية، لكنها تُستخدم في موسيقى الفولك. 

رديف.. جوهر الثقافة الموسيقية الإيرانية التقليدية

إن موسيقى "رديف" الإيرانية هي خيرة التقليدية الكلاسيكية التي تشكل جوهر الثقافة الموسيقية الفارسية. ونشر في 2009 في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

العلاقة التاريخية للموسيقى الإيرانية بثقافة الدول الأخرى

 توجد علاقات ثقافية وحضارية قوية بين إيران والدول المجاورة لها، بالتأكيد هذه الصلات الثقافيَّة بالمقام الأول تؤثر في الموسيقى الإيرانية كما تتأثر بها الموسيقى الإيرانية كذلك. ناهينا عن ذلك فإن الموقع الجغرافيّ لإيران يجعلها ملتقى المشرق والمغرب معًا فمن ناحية تأثرت الموسيقى الإيرانية بدايات القرن الماضي عندما كانت تربطها علاقات قوية بروسيا بالموسيقى العسكرية الروسية.

وتتداخل في الموسيقى الإيرانية التقليدية  الكثير من الروافد لثقافات وحضارات أخرى. وتعتبر الموسيقى الهندية صاحبة التأثير الأكبر على الموسيقى الفارسية، فقد طلب بهرام ملك الساسانيين من ملك الهند (والد زوجته) أن يرسل معهُ 1200 موسيقي هندي ليمتِّعُوا الإيرانيين بموسيقاهم. كما أشار أبو ريحان البيروني إلى هذا التأثر. أبرز هذه التأثيرات أنّ بعض الآلات الموسيقية الهندية شائعة في الموسيقى الإيرانية كآلتي: القان والداراي. من الناحية الأخرى تتأثر الموسيقى الهنديَّة كذلك بالموسيقى الإيرانية، فالتأثُّر بينهما كان متبادلًا، فالسلطان الهندي أكبر شاه كان في بلاطه موسيقيين إيرانيين من بينهم الموسيقي والشاعر أمير خسرو دهلوي.

كذلك يمكننا الحديث عن التأثر الصيني بالموسيقى الإيرانية. فقد تمّ نقل بعض الآلات الإيرانية إلى الصين ومنها آلتي: السورنا والبارات (العود الإيراني).

 انتهی ** 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha