موسويان: التطورات الأخيرة في أفغانستان تعني هزيمة استراتيجية للولايات المتحدة

نيويورك / 28 آب /اغسطس /رنا- قال الأستاذ في جامعة برينستون بالولايات المتحدة حسين موسويان ان"التطورات الأخيرة في أفغانستان تعني هزيمة استراتيجية للولايات المتحدة لتظهر كل نقاط ضعف واشنطن".

واشار كبير محللي الشؤون الدولية في مقال في مجلة ناشيونال انترست الى التطورات الأخيرة في أفغانستان وتواجد طالبان وما لها من فرص وتهديدات وكتب: إن سقوط كابول هو في الواقع تكرار لسقوط سايغون عام 1975 ، والذي ينبغي أن يضاف إليه هزائم الولايات المتحدة في حروب أخرى بالشرق الأوسط مثل العراق واليمن وليبيا.

وقال موسويان "لن يكون من المبالغة القول إننا وصلنا إلى نهاية حقبة الهيمنة الأمريكية في المنطقة". هذه هي اللحظة الذهبية التي كانت تنتظرها بكين وموسكو وطهران على مدار العقود القليلة الماضية.

وأضاف موسويان: ان  إيران وأفغانستان لديهما قواسم مشتركة ثقافية وتاريخية وجغرافية  ، بينما لغتهما الرسمية هي الفارسية وجزء من سكان هذا البلد شيعي أيضا.

وتابع: "طالبان ليست كل أفغانستان لذلك فإن نجاح طالبان يعتمد على مشاركة كل الجماعات والطوائف في الحكومة، الأمر الذي يتطلب التعاون والصداقة مع طهران.
وقال إن التطورات الجديدة في أفغانستان يمكن أن تكون فرصة لتحسين علاقات إيران مع السعودية ودول أخرى في الخليج الفارسي.

ولفت الى ان هناك عدة جولات من المحادثات جرت بين طهران و الرياض في الأشهر القليلة الماضية في بغداد والتي كانت إيجابية ".
وتابع ان "انتصار طالبان في أفغانستان من شأنه أن يفتح الباب أمام تعاون أوسع بين دول المنطقة.
انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
captcha