السيد نصرالله يعزي  برحيل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان

طهران / 5 ايلول / سبتمبر /ارنا- بعث الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله رسالة تعزية بمناسبة وفاة الشيخ عبد الأمير قبلان ، رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى اللبناني و قال فيها إنه كان من أشد المؤيدين للمقاومة في لبنان.

وجاء في رسالة التعزية بعثها السيد حسن نصر الله مساء أمس السبت بانه قضى آية الله العلامة قبلان عمره الشريف في مجال النضال في سبيل الله في خدمة الفقراء والمظلومين وفي العمل للوحدة والتماسك والتعاون في الدائرة الشيعية والإسلامية والوطنية.

وأضاف السيد نصر الله:وكان مُدافعاً قوياً عن القضية الفلسطينية وعن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة ومقاومته الباسلة، كما كان سماحته سنداً قوياً للمقاومة في لبنان حتى النفس الأخير، داعياً وداعماً ومُؤيداً ومُدافعاً. 

وأضاف:لقد كان سماحته وفياً لنهج سماحة الإمام السيد موسى الصدر أعاده الله ومُتمسكاً بأهدافه وحاملاً لآماله، وأباً رحيماً ومُحباً لكل أبنائه.

واكد لقد فقدنا اليوم قامة رفيعة على المستويين الإسلامي والوطني وفي مرحلة حساسة يحتاج فيها لبنان إلى القادة الكبار الداعون للتعاون والتراحم والتكاتف من أجل العبور بالوطن إلى برّ الأمان.

وشدد إننا في حزب الله وفي هذه المناسبة الأليمة نُقدم عزائنا لمولانا صاحب الزمان عليه السلام ولِمراجعنا العظام وعلمائنا الكرام، والحوزات العلمية وإلى المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان وإلى جميع المسلمين واللبنانيين، كما نَتوجه بِأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة للعائلة الكريمة والشريفة فرداً فرداً، ونَسأل الله تعالى أن يَمن عليهم بالصبر والسلوان وأن يَتغمد راحلنا الكبير بِواسع رحمته في جوار الأنبياء والأولياء والشهداء.

توفي رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى في لبنان الشيخ عبد الأمير قبلان عن عمر يناهز 85 عاما.

وافاد موقع "المنار" انه ساءت حال الشيخ قبلان الصحية في الفترة الماضية، ما استدعى دخوله مراراً الى المستشفى.

ونعى رئيس مجلس النواب نبيه بري الى اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى ورئيس الهيئة الشرعية في حركة أمل سماحة الامام الشيخ عبد الأمير قبلان.

*نبذة عن حياة الشيخ عبد الأمير قبلان

ولد عام 1936 م في بلدة ميس الجبل في جنوب لبنان، إحدى قرى جبل عامل التي تميزت بحوزاتها الدينية ونبوغ علمائها.

اصطحبه والده إلى النجف الاشرف في العراق والتحق في حوزتها وتابع دراسة المقدمات من نحو وصرف ومنطق وعقائد.

عاد الشيخ عبد الأمير قبلان الى لبنان بعد أن طالبه المرجع السيد محسن الحكيم بذلك، وكان ذلك في عام 1963، حيث ذهب الى بلدة برج البراجنة وباشر مهامه في التبليغ.

أسند إليه منصب المفتي الجعفري الممتاز في العام 1974، حين كان رفيقاً لمسيرة الامام السيد موسى الصدر.

وفي العام 1994، انتخب الشيخ محمد مهدي شمس الدين رئيساً للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى كما انتخب الشيخ قبلان بالإجماع نائباً للرئيس.

وفي العام 2017 عقد المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى اجتماعاً استثنائيا بهيئتيه الشرعية والتنفيذية بناء على دعوة الشيخ عبد الامير قبلان لملء الشواغر في الهيئتين الشرعية والتنفيذية في المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى بعد صدور القانون رقم 3 النافذ حكماً بتاريخ 28/2/2017 ولإجراء عملية انتخاب رئيس المجلس ونائبيه، وتم تعيين الشيخ قبلان رئيساً للمجلس الإسلامي الشيعي الاعلى بإجماع الناخبين.

انتهى** 1453

        

تعليقك

You are replying to: .
captcha