ترحیب الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي بعضوية إيران الدائمة

طهران / 15 ايلول / سبتمبر /ارنا-سيتوجه رئيس الجمهورية آية الله السيد إبراهيم رئيسي إلى دوشنبه لحضور قمة منظمة شنغهاي للتعاون. الأمر الذي يمهد الطريق امام عضوية ايران الدائمة في المنظمة كتغيير سيكون مفيدًا لايران و كذلك لاعضاء المنظمة.

وسيزور آية الله السيد إبراهيم رئيسي طاجيكستان الخميس المقب ل في أول رحلة خارجية له وبدعوة رسمية من نظيره الطاجيكي لحضور قمة منظمة شنغهاي للتعاون وإلقاء كلمة فيها. 

وسيلتقي  رؤساء الوفود الحاضرين في قمة منظمة شنغهاي للتعاون وسيرافق الرئيس في هذه الرحلة وفد رفيع المستوى من المسؤولين السياسيين والاقتصاديين في البلاد.

وتأسست منظمة شنغهاي للتعاون في عام 2001 بهدف مكافحة الإرهاب والتطرف وزيادة التعاون الاقتصادي ، وتعد الجمهورية الاسلامية الايرانية عضوا مراقبا في المنظمة منذ العام 2005

وكانت ايران قد طرحت طلبها للتحول الى عضو دائم في المنظمة عام 2008 .

مزایا عضوية إيران الدائمة في المنظمة

ستوفر مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنظمة بصفة عضو دائم اجواء مناسبة للعلاقات الدولية والتقدم بفكرة الرؤية نحو الشرق الى الامام في ضوء التعاون الواسع بين الدول الاعضاء في المجالات السياسية والامنية والاقتصادية والتجارية والنقدية-البنكية والطاقوية والثقافية.

و يعتقد الخبراء أن مشارکة إيران كعضو دائم في  المنظمة ، يوفر أرضية أفضل لتفاعلاتها الدولية. نظرًا للأنشطة الواسعة  لأعضاء المنظمة في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية والنقدية والمصرفية والطاقة والثقافية.  

في المقابل ، ستكون ايران قادرة على لعب دور اكثر فاعلية في المنظمة انطلاقا من موقعها الحاسم في المعادلات الإقليمية ومكانتها في منطقة الشرق الأوسط وكذلك موقع إيران الجيوسياسي ، الی جانب مواردها الهائلة من الطاقة وعدد سكانها البالغ 80 مليون نسمة ويمكن لأعضاء  المنظمة  الاستفادة من حضور إيران وتطوير العلاقات مع طهران.

دعم الدول الأعضاء لعضوية ايران الدائمة في المنظمة

وقد طلبت روسيا انضمام ايران للمنظمة بصفة عضو دائم.داعما عضوية ايران الرسمية في المنظمة  على أمل أن يمنح ذلك المنظمة وزنا أكبر على الساحة الدولية. وفي الصدد، قال الباحث في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، عدلان مارغوييف، لـ"كوميرسانت": "منظمة شنغهاي للتعاون منصة لمناقشة المشاكل الإقليمية. إيران، دولة مهمة في المنطقة، ومن المهم مناقشة هذه المشاكل والبحث عن حلول معها. من المهم اليوم بشكل خاص لكل من إيران وأعضاء منظمة شنغهاي للتعاون مناقشة مشكلة الأمن في أفغانستان وحولها، بندّية. ستؤكد عضوية طهران الكاملة في المنظمة أن إيران شريك مهم في مناقشة الأمن الإقليمي، وأن منظمة شنغهاي للتعاون هي المنصة الرئيسية لهذه المناقشة. من حيث السمعة والتنظيم، سوف يستفيد الجميع من التوسيع".

کما اكد السفير الروسي لدى طهران ليفان جاغاريان  بان روسيا تدعم تحول ايران من عضو مراقب الى عضو دائم في منظمة شنغهاي للتعاون SCO.

وقال مبعوث الرئيس الخاص في شؤون منظمة شنغهاي للتعاون بختيار حكيموف أن موسكو تتوقع ان يتخذ قادة الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، قرارا بشأن البدء بعملية قبول عضوية طهران في هذه المنظمة خلال القمة التي ستستضيفها العاصمة الطاجيكية دوشنبة من 16 الى 17 ايلول/سبتمبر.

وقبل فترة اشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني الى محادثاته مع امين مجلس الامن القومي الروسي نيكولاي باتروشوف وقال: ان العقبات السياسية امام عضوية ايران الدائمة في منظمة شنغهاي قد ازيلت وستصبح هذه العضوية نهائية مع اتخاذ اجراءات بروتوكولية فنية.

و اعلن رئيس الصيني  في اتصاله الهاتفي مع نظيره الايراني " آية الله السيد إبراهيم رئيسي" دعم بلاده لعضوية ايران الرسمية في منظمة شنغهاي معتبرا العضوية ياتي في سياق المصالح طويلة الامد للمنظمة.

وشدد سفير طاجيكستان في طهران ، نظام الدين زاهدي ، في يونيو / حزيران  الماضي على دعم طاجيكستان عضوية ايران الرسمية في المنظمة قائلا  إن الرئيس الطاجيكي اقترح عضوية إيران الدائمة في منظمة شنغهاي للتعاون ، لكن هذا القبول يجب أن يكون بموافقة جميع الدول. 

كما اعلن وزير خارجية طاجيكستان سراج الدين مهر الدين في تصريح صحفي في دوشنبة دعم بلاده لعضوية ايران الدائمة في المنظمة قائلا ان طاجيكستان على استعداد في ظل توافق الدول الاعضاء لدعم قرار ايران للعضوية الدائمة في المنظمة.

*تاريخ المنظمة

وكانت منظمة شنغهاي للتعاون قد تاسست في شنغهاي عام 1996 بحضرو رؤساء روسیا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان.

وفي العام 2005 انضمت ايران والهند وباكستان للمنظمة بصفة عضو مراقب وفي العام 2017 تحولت الهند وباكستان الى العضوية الدائمة وكانت ايران قد تقدمت بطلبة العضوية الدائمة عامي 2006 و 2015 .

وتعد افغانستان ومنغوليا وبيلاروسيا دول اعضاء مراقبة في المنظمة في الوقت الحاضر، كما تقدمت دول ارمينيا وجمهورية اذربيجان والنيبال وكمبوديا وتركيا وسريلانكا بطلب الانضمام للمنظمة عام 2015.

انتهی ** 3280 

تعليقك

You are replying to: .
captcha