وزير خارجية الدنمارك: الحظر الاحادي ضد الشعب الايراني مرفوض

طهران / 24 ايلول / سبتمبر /ارنا- اعتبر وزير الخارجية الدنماركي، جب كوفود، الحظر الاحادي ضد الشعب الايراني بانه مرفوض، مؤكدا على ضرورة استئناف المفاوضات النووية في فيينا في اول فرصة ممكنة.

جاء ذلك خلال لقاء وزير خارجية الدنمارك جب كوفود مع نظيره الايراني حسين امير عبداللهيان، يوم الخميس، على هامش اعمال الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة، حيث جرى البحث بشأن آخر اوضاع العلاقات والتعاون الثنائي في مختلف المجالات فضلا عن القضايا الاقليمية.

وأشار امير عبداللهيان الى رغبة الحكومة الايرانية الجديدة بارساء علاقات متوازنة مع مختلف الدول بما فيها الدول الاوروبية، مؤكدا على تعزيز التعاون في مختلف المجالات بما فيها البيئة والطاقات المتجددة والادوية والطب البيطري والمجال الصحي، معربا عن التقدير لمبادرة الدنمارك في انتاج قلم الانسولين في ايران.

واعلن وزير الخارجية الايراني استعداد البلاد للمزيد من تطوير العلاقات الثنائية، معتبرا تفعيل طاقات اللجنة المشتركة بين البلدين واعادة تسيير الرحلات الجوية المباشرة بين طهران وكوبنهاغن مؤثران في الوصول الى هذه الاهداف.

واعتبر انشطة بعض الزمر الارهابية في اوروبا وحضور بعض عناصرها في الدنمارك امرا غير مقبول، داعيا الى اعتماد معايير موحدة في التعامل مع الارهاب.

وفي الاشارة الى الحظر الاميركي على ايران قال: ان الادارة الاميركية الراهنة تواصل مسار الادارة السابقة في فرض اجراءات الحظر غير القانونية والظالمة ضد الشعب الايراني مما يتعارض مع المزاعم التي تُسمع يوميا من واشنطن بانهم يريدون العودة للاتفاق النووي.

واضاف: رغم ان اجراءات الحظر خلقت قيودا الا انها لم تستطع ايجاد عائق في طريق علاقات ايران التجارية المبدعة مع العالم، وهو ما يعد فرصة للبلدين.

واعلن امير عبداللهيان استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون مع الدنمارك لارسال المساعدات الانسانية اللازمة الى الشعب الافغاني.

*وزير خارجية الدنمارك

من جانبه اعلن وزير خارجية الدنمارك عن رغبة بلاده بتطوير التعاون مع ايران وقال: ان اجراءات الحظر الاحادية ضد الشعب الايراني مرفوضة، كما ينبغي استئناف مفاوضات فيينا في اقرب فرصة ممكنة.

واشاد كوفود بخطوة ايران المهمة في المساعدة بخروج الرعايا الاجانب من افغانستان وقال: ان الدنمارك خصصت 80 مليون دولار لتقديم مساعدات انسانية ومن المؤكد انه ينبغي تخصيص جزء منه للاجئين الافغان.

واكد وزير الخارجية الدنماركي دعم حكومة بلاده للمشاورات الاقليمية بين دول الخليج الفارسي.

وطرح وزير الخارجية الايراني كذلك بعض القضايا القنصلية بشان مشاكل الرعايا الايرانيين في الاراضي الدنماركية، حيث رحب نظيره الدنماركي بالتعاون القنصلي المشترك لحل تسوية القضايا المطروحة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha