قائد الثورة يعزي بوفاة مراهق إيراني أنقذ حياة شخصين

طهران / 25 ايلول / سبتمبر /ارنا-عزى قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي برحيل المراهق "علی لندي" ( 15 عاما) من مدينة ايذه في خوزستان الذي توفى في المستشفى متأثرا بحروق شديدة بعد أن ضحى بنفسه لانقاذ شخصين من الموت.

وأعرب مکتب قائد الثورة الاسلامية في اتصال هاتفي عن تعازيه ومواساته لأسرة "علي لندي".

وكان رئيس الجمهورية "اية الله سيد ابراهيم رئيسي" قد بعث رسالة عزاء لمناسبة وفاة لندي قائلا: ان اسم هذا الفتى العزيز الذي ألقى بنفسه وسط السنة اللعب بشجاعة لإنقاذ حياة شخصين ، سيتم تسجيله ضمن الأبطال الوطنيين لهذه الارض، إلى جانب الشهیدين حسين فهميدة وبهنام محمدي (من المراهقين الأبطال خلال حقبة الدفاع المقدس( الحرب المفروضة ضد ايران من جانب نظام صدام البائد في العراق 1980-1988).

كما وتقدم رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف بأحر التعازي والمواساة لعائلة الفقيد وجمیع أبناء محافظة خوزستان ومدينة ایذه برحيل هذه ‏الشخصية العظيمة.

وجاء في برقية تعزية وجهها قاليباف مساء الخميس:

"العمل الحماسي للمراهق الذي ضحى بحياته بشجاعة من اجل انقاذ جارتيه من الحريق ، أعاد مرة اخری إحياء مظاهر التضحية بالنفس والتفاني للشعب الإيراني البطل  عشية أسبوع الدفاع المقدس ويوم رجال الاطفاء."

 وكان المراهق "علی لندي" ( 15 عاما)من اهالي مدینة ايذه بمحافظة خوزستان جنوب غرب البلاد، ضحى بنفسه قبل أسبوعين من اجل انقاذ جارتيه من الحريق . وتمكن علي من إنقاذهما لكنه توفى لاحقا في المستشفي، متأثرًا بحروق شديدة.

انتهی ** 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha