امير عبداللهيان: لن نتحمل ابدا تواجد الكيان الصهيوني بالقرب من حدودنا

طهران / 3 تشرين الاول / اكتوبر /ارنا- اكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان بان ايران لن تتحمل ابدا تواجد الكيان الصهيوني المزيف وممارساته الاستفزازية بالقرب من حدود البلاد والتغيير الجيوسياسي في المنطقة والحدود، مصرحا بان لايران تحفظات جادة تجاه ذلك.

جاء ذلك خلال حوار لوزير الخارجية الايراني مع القناة الاولى للتلفزيون الايراني مساء السبت استعرض فيه آخر التطورات  في مجال السياسة الخارجية.

وعن تطورات العلاقات بين إيران وجمهورية آذربيجان قال: خلال تحرير قره باغ  حدثت أمور سيئة وتم نقل جزء من التيارات الإرهابية إلى هذه المنطقة وحاول الكيان الصهيوني استغلال الفرصة الى اقصى حد وتواجدوا في مناطق من جمهورية اذربيجان وقد اعربنا في حينها عن قلقنا على المستويات السياسية والعسكرية والأمنية وعبر القنوات الدبلوماسية ، وتم إبلاغ كبار المسؤولين الاذربيجانيين بجدية موضوع دعمنا لتحريرالمناطق المحتلة والعلاقات المتنامية بين البلدين تحظى باهتمامنا لكننا لن نتحمل أبدًا وجود  الكيان الصهيوني المزيف بالقرب وعند حدود إيران، ولا التغيير في الحدود ، ولدينا تحفظات جدية تجاهها.

وقال أمير عبد اللهيان انه تم خلق مشاكل لعبور شاحناتنا من أجزاء من آذربيجان إلى أرمينيا وتم إلقاء القبض على اثنين من سائقي الشاحنات الإيرانيين في آذربيجان.

وأضاف رئيس السلك الدبلوماسي انه التقى في نيويورك بوزير خارجية جمهورية أذربيجان وابلغه صراحةً عن قلقه بشأن هذه القضايا وقال إنه إذا كان القرار جباية الرسوم من السواق ، فكان ينبغي ابلاغنا عبر القنوات الدبلوماسية وإن اعتقال سائق شاحنة ترانزيت إيرانية غير مبرر في رأينا ولا يعتبر سلوكًا إيجابيًا.

وقال ان وجهة نظرنا في الحكومة الايرانية الجديدة هي تطوير العلاقات مع جيراننا وان بعض التدخلات الاجنبية في هذا البلد واضحة لنا ونحن قلقون جدا من أن الصهاينة سيخلقون مشاكل لحكومة أذربيجان في المستقبل القريب وقد بعثنا في الأيام الأخيرة برسالة إلى الصهاينة والإرهابيين من خلال اجراء مناورات في مواجهة ممارسات الصهاينة والإرهابيين في المنطقة وبالطبع ان الرئيس الاذربيجاني الهام علييف اطلق تصريحات سلبية بشان ايران وقد اعلنا احتجاجنا عبر القنوات الدبلوماسية.

وقال أمير عبد اللهيان: لقد ذكرت هذه النقاط خلال لقائي مع سفير جمهورية أذربيجان وقلت إننا نتفهم وضعكم وندرك خطر الصهيونية والإرهاب في أراضيكم وعليكم وضد الدول المجاورة ، ويجب ألا نسمح للجهات الأجنبية بان تقوض العلاقات بين البلدين.

وتابع: نحن نقوم باجتياز هذه المرحلة وقريبا سنجري مباحثات بين الجانبين لحل مشكلة الترانزيت.

وقال ان إيران جارة كبيرة لجمهورية أذربيجان وقد تبادلنا الرسائل عبر القنوات الدبلوماسية ، مضيفا أن التغييرات في حدود المنطقة غير مقبولة بالنسبة لنا.

واضاف: ان لنا حساسية جادة تجاه التغيير الجيوسياسي في المنطقة وقلنا لجمهورية آذربيجان بصراحة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترصد هذه التحركات بدقة وان التغيير في حدود المنطقة غير مقبول بالنسبة لايران.

وقال وزير الخارجية الايراني: من المحتمل ان بعض مسؤولي جمهورية آذربيجان قد وقعوا تحت تاثير تحركات الاعداء في المنطقة وان بعض تصريحاتهم ناجمة عن هذا الامر لكننا نقوم بادارة هذه القضية بحزم وحساسية وفي الوقت ذاته برؤية ودية للجيران ومنهم جمهورية اذربيجان وسيتم قريبا ازالة العقبات من طريق الترانزيت في ظل التدابير المتخذة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha