وزير الداخلية يطالب بمعاقبة عاجلة للضالعين في التفجير الارهابي بمدينة قندوز

طهران / 9 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – طالب وزير الداخلية "احمد وحيدي"، بإنزال العقوبة العاجلة على القائمين ومنفذي التفجير الارهابي الذي استهدف "مسجد سيد اباد" بمدينة قندوز شمالي افغانستان. 

وفي رسالة عزاء بعثها بالمناسبة اليوم السبت، اعرب "وحيدي" عن تعاطفه مع اسر الضحايا الذين سقطوا اثر هذا الحادث الارهابي.

وكتب وزير الداخلية، ان "التفجير الذي استهدف المصلين في مسجد سيد اباد خلال ادائهم صلاة الجمعة، عمل مناوئ للانسانية والدين، ومحط ادانة لدى جميع المؤمنين والمنادين بالحرية واصحاب الضمائر الانسانية الحية في العالم".

واعتبر العميد وحيدي، ان هذه الجريمة التي حدثت مطلع شهر ربيع الاول، شهر البهجة والسرور للامة الاسلامية، مصاب جلل ومدعاة لبالغ الحزن والاسى؛ لكن في الوقت نفسه يؤكد على ضرورة تعزيز الوحدة بين المسلمين، والتماسك وتوحيد الصف بين جميع مكونات الدولة الجارة والصديقة (افغانستان).

ودعا وزير الداخلية الى تشكيل حكومة شاملة قادرة على تحصين افغانستان والحفاظ على امنها واستقرارها، والتصدي لنمو التيارات الارهابية والتكفيرية بمن فيهم فلول جماعة داعش المعادية للدين الاسلامي الحنيف.

وأعلنت جماعة "داعش" الارهابية على حسابها في موقع تليجرام، مسؤوليتها عن الهجوم الارهابي الذي استهدف مسجد سيد آباد بولاية قندوز في أفغانستان، وادى الى استشهاد ما لا يقل عن 100 شخص وإصابة 200 آخرين.

وقد وقع الإنفجار بعد ظهر أمس الجمعة، عندما كان المصلون يؤدون صلاة الجمعة داخل المسجد؛ و ورد ان الارهابي الذي نفذ الهجوم كان يحمل حزاماً ناسفاً وفجر نفسه وسط المصلين من اتباع مذهب آل البيت (ع).

انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
captcha