قاليباف : الغاء الحظر شرط اساس لإبرام أي اتفاق مع ايران

طهران / 11 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي "محمد باقر قاليباف" : انه وفقا لقانون الاجراء الستراتيجي، فإن ايران تريد الحصول على تطمينات بان امريكا تخلّت عن سياسة الضغوط القصوى وان اي اتفاق ينبغي ان يؤدي الى الغاء الحظر وانتفاعها من مصالح الاتفاق النووي.

جاء ذلك خلال مباحثات قاليباف، اليوم الاثنين، مع رئيس المجلس الوطني السويسري "انداراس ايبي" في مقر مجلس الشورى الاسلامي بطهران.

واعرب رئيس مجلس الشورى الاسلامي، عن ثقته من ان العلاقات بين البرلمانين الايراني والسويسري ومجموعتي الصداقة البرلمانية في كلا البلدين من شانه ان يرتقي بمستوى العلاقات الاقتصادية والزراعية التي تروم اليها الحكومة السويسرية؛ داعيا الى تفعيل دور اصحاب القطاع الخاص في هذا الخصوص.

كما نوه بدور سويسرا في تولي مسؤولية حماية المصالح الامريكية والكندية والسعودية.

واعتبر قاليباف، ان الاتفاق النووي وثيقة دولية موقعة بين ايران وسائر الدول، وقد حازت على مصادقة مجلس الامن والامم المتحدة؛ لكن الامريكيين في عهد ترامب عمدوا الى الانسحاب من هذا الاتفاق وما اثار الاستغراب هنا ان العالم لم يتخذ موقفا مناسبا قبال سلوك واشنطن.

وتابع : كما شهدنا بان ادارة الديمقراطيين في واشنطن، انتهجت ذات السياسة التي كان عليها ترامب لكن بلغة مختلفة؛ دون ان تصدر اي خطوة عملية عن هؤلاء.

قاليباف صرح خلال هذا اللقاء، ان امريكا التي بدات الانسحاب من الاتفاق النووي، مطالبة باتخاذ الخطوة الاولى فيما يخص الالتزام بالتعهدات ليقابل بالتزام الطرف الاخر.

ومضى يقول : لا يمكن القبول بان يتوقع هؤلاء من إيران ان تلتزم بتعهداتها النووية، دون ان ينطبق ذلك عليهم.

وفي جانب اخر من  تصريحاته تطرق رئيس البرلمان الى تحركات الكيان الصهيوني المناوئة لمصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة؛ مبينا ان نشاطات الكيان المحتل تجري بضوء اخضر وتعاون الامريكيين.

واردف : ان هكذا سلوك من شانه ان يؤثر سلبا على مسار الاتفاق النووي.  

كما اشار الى الوضع الراهن في افغانستان؛ قائلا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحتضن على مدى عقود الملايين من ابناء الشعب الافغاني على اراضيها وتقدم اليهم الخدمات الامنية والغذائية والصحية والعلاجية، وذلك بالرغم من كافة الضغوط الاقتصادية والحظر غير القانوني الامريكي المفروض عليها.

وحذر قاليباف، من ان تجاهل القضية الافغانية سيؤدي في المستقبل القريب الى كارثة انسانية تصل تداعياتها الى اعماق اوروبا وامريكا الشمالية قطعا. 

كما اشار الى فرض التعاون المتاحة بين ايران وسويسرا مصرحا ان رفاه الشعب وازدهار العلاقات الاقتصادية الثنائية تحظى باهمية بالغة لدينا.

الى ذلك، اعتبر رئيس البرلمان السويسري، انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، قرارا خاطئا.

و اعرب "ايبي" خلال اللقاء مع قاليباف اليوم، عن ارتياحه لزيارة إيران وقال : إن الجمهورية الاسلامية تقوم بدور هام في المنطقة ولها تاريخ غني وتمتلك غابات واسعة وموارد طبيعية.

وأضاف رئيس مجلس الشورى الوطني السويسري : إن قضية الأمن الغذائي تحظى باهمية ونحن ندرك أنها تمثل تحديا؛ نحن نرغب في التعاون مع ايران نظرا لوجود المياه الغزيرة بسويسرا والكثير من الأراضي في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

كما نوه بتعدد الاقوام والمذاهب واللغات والتعايش السلمي فيما بينها داخل ايران؛ مثمنا مبادرة الجمهورية الاسلامية في ايواء اللاجئين وسط ظروف يسودها الامن والرخاء على اراضيها.

وفي الختام، دعا رئيس المجلس الوطني السويسري الى ايفاد وفد من نشطاء الوسط الزراعي والثقافي الايرانيين، في العام 2023 وبعد تراجع جائحة كورونا، الى سويسرا وان تكثف السفارة الايرانية في برن التواصل مع الحكومة السويسرية.

انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
captcha