مساعد الخارجية الايرانية: ثمة شكوك جادة حول ارادة اميركا الحقيقية لتنفيذ التزاماتها

طهران / 15 تشرين الاول / اكتوبر/ارنا- اجرى مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية علي باقري كني محادثات في طهران الخميس مع مساعد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي انريكي مورا، واكد بان ايران اثبتت على الدوام دورها كلاعب مسؤول على الصعيد الدولي، معتبرا ان هنالك ثمة شكوك جادة حول ارادة اميركا الحقيقية لتنفيذ التزاماتها.

وخلال اللقاء اكد باقري كني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت على الدوام بانها لاعب مسؤول على الصعيد الدولي في حين اثبت الطرف الاخر بانه يبتعد بمسافة ذات مغزى عن القبول بالمسؤولية وقال: ان اي طرف يثبت قبوله المسؤولية بصورة اكبر يكون اقرب الى طاولة المفاوضات.

واكد بان من المهم لايران الوصول الى نتائج ملموسة واضاف: ان ايران على استعداد دائم للدخول في مفاوضات جادة تفضي الى اتفاق عملي وليس الاتفاق على الورق فقط.

واشار مساعد الخارجية الايرانية بان هنالك شكوكا جادة حول ارادة اميركا الحقيقية للالتزام بتعهداتها، وانتقد تقاعس الاطراف الاوروبية في تنفيذ التزاماتها في اطار الاتفاق النووي، مؤكدا ضرورة تحملها المسؤولية.

من جانبه شرح مورا مسؤوليته بصفة مساعد لمنسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، مؤكدا استعداده للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وسائر الاطراف في مسار مواصلة المفاوضات للوصول الى النتيجة المرضية لجميع الاطراف.

وتقرر في الختام ان يواصل الطرفان محادثاتهما حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك في بروكسل خلال الايام القادمة.

وجرى البحث خلال اللقاء ايضا حول العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاتحاد الاوروبي، والتاكيد على الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتقرر ان يتم في محادثات بروكسل القادمة بحث وتبادل وجهات النظر حول المجالات العملية لتطوير العلاقات.

وحول القضايا العامة في المنطقة من ضمنها تطورات افغانستان اكد كذلك ضرورة قبول الاتحاد الاوروبي المسؤولية خاصة فيما يتعلق بالاوضاع الانسانية للشعب الافغاني ومنها اوضاع النازحين واللاجئين.

واشار مساعد الخارجية الايرانية في جانب اخر من حديثه الى الظروف الماساوية للشعب اليمني خاصة الاطفال والنساء بسبب الحصار المفروض عليه منذ اعوام، داعيا الاتحاد الاوروبي للاهتمام الجاد والعمل بمسؤولياته في انهاء هذه التراجيديا الانسانية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha