امير عبداللهيان يؤكد ضرورة تنفيذ وثيقة التعاون الشامل بین ایران والصين

طهران / 15 تشرين الاول / اكتور /ارنا- بحث وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية حسين امير عبداللهيان مع نظيره الصيني "وانغ ي]ط هاتفيا يوم الجمعة، بشأن العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية الدولية ذات الاهتمام المشترك، مءكدا ضرورة تنفيذ وثيقة التعاون الشامل للاعوام الـ 25 القادمة بين البلدين.

وخلال هذه المحادثات الهاتفية، اشار امیر عباللهیان الى آخر المستجدات في العلاقات الثنائية، وأكد على ضرورة تنفيذ وثیقة التعاون الشامل للاعوام الـ 25 القادمة، وأعرب عن شكره وتقديره للتعاون القيم الذي ابدته الصين في تلبية احتياجات ايران من اللقاحات، كما بحث مع نظيره الصيني آخر مستجدات الاتفاق النووي.

ووصف امير عبداللهيان العلاقات بين البلدين بالاستراتيجية، وأكد على اهتمام ايران الجاد بمتابعة الاتفاقات بين الرئيسين الصيني والايراني خلال المحادثات الهاتفية الاخيرة بينهما.

واشار وزير الخارجية الايراني الى ان السياسة الحاسمة للجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في ضرورة رفع الحظر الاميركي الاحادي غير القانوني بشكل مؤثر وتام، منتقدا عدم وجود الالتزام العملي من قبل الدول الاوروبية الثلاث المانيا وبريطانيا وفرنسا.

وأشار امير عبداللهيان الى ان المحادثات بين ايران والجانب الاوروبي بدأت في مسار ايجابي بين مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية علي باقري كني ومساعد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي انريكي مورا، وتم الاتفاق على استمرار المحادثات خلال الاسبوعين القادمين في بروكسل على نفس المستوى.

*الصين تؤكد ضرورة العودة التامة لكل الاطراف الى التزاماتها بالاتفاق النووي

وخلال المحادثات الهاتفية، أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي موقف بكين بضرورة العودة التامة لكل الاطراف الى التزاماتها بالاتفاق النووي، وأعرب عن تقديره لمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال.

ورحب وانغ يي ببدء المحادثات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجانب الاوروبي، وأكد أنه أوعز الى مسؤولي وزارة الخارجية ان يواصلوا المشاورات الوثيقة بين البلدين في اتصالاتهم مع نظرائهم في الخارجية الايرانية.

كما أعلن استعداد بلاده لتنفيذ وثيقة التعاون الشامل للاعوام الـ 25 عاما القادمة، اضافة الى استعداد بكين لتلبية احتياجات ايران من اللقاحات المضادة لكورونا في أي وقت وبأي حجم، مؤكدا أن بكين ستواصل كما في السابق التعاون والتشاور مع طهران على جميع الاصعدة بما  فيها التعاون المتبادل في المنظمات الاقليمية والدولية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha