المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية فرصة لمتابعة مشاكل المسلمين

طهران/ 20 تشرين الاول / اكتوبر /ارنا- اعتبر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية العماني الشيخ محمد بن سعيد المعمري المؤتمر الدولي الخامس والثلاثون للوحدة الاسلامية فرصة لمتابعة مشاكل المسلمين بما فيها تدهور العلاقات الانسانية والارهاب وانتهاكات حقوق الانسان و مواصلة جهود عالمية لنشر الوئام بين المسلمين من خلال التقريب بين المذاهب الاسلامية.

واضاف المعمري في حديث خاص لمراسلة ارنا على هامش المؤتمر الدولي الخامس والثلاثون ان المؤتمر يعقد وسط النزاعات الطائفية و كثير من التحديات لايمكن معالجتها الا من خلال تعزيز القيم الانسانية والحوار الايجابي وتزايد الخطابات لان الكراهية تزداد الفرقة بين المسلمين.

واعرب عن شكره لاستضافة الجمهورية الاسلامية الايرانية عقد المؤتمر الدولي كخطوة انسانية لتحقق السلام العالمي واشار الي جهود سلطنة عمان في مجال تعزيز القيم الدينية والتعايش والتفاهم بين المسلمين واقامة الحوارات لمنع التمييز ونشر الثقة بين المجتمعات الاسلامية .

واكد ان الاحترام المتبادل والحفاظ على حرمة المقدسات ونبذ الخلافات وتعزيز الرحمة والتمسك بالخطاب رسالة المؤتمر الدولي الخامس والثلاثين الى العالم.

واعتبر المسؤول العماني اتخاذ الاجراءات في اطار ترسيخ الثقافات والتواصل بين المسلمين ونبذ التعصب واجب انساني ضروري وشدد على التعاون بين البلدان الاسلامية وتجنب الحرب والتكفير ونبذ الخلافات الفكرية لتحقق السلام العادل.

يذكر ان المؤتمر الدولي الخامس والثلاثون للوحدة الإسلامية انطلق امس الثلاثاء في العاصمة طهران برعاية رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي مع مراعاة الإجراءات الصحية ويقام  المؤتمر الدولي الخامس والثلاثون للوحدة الإسلامية من ۱۹ الی ۲۴ أكتوبر الحالي بطهران.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
captcha