وزيرا خارجية ايران واندونيسيا يطالبان بمتابعة ظروف اللاجئين الافغان

طهران / 21 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – طالب وزيرا الخارجية الايراني والاندونيسي، المجتمع الدولي بمتابعة قضايا اللاجئين الافغان؛ وذلك نظرا للظروف المقلقة التي يمرون بها.

جاء ذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى اليوم الخميس بين وزير الخارجية الايراني "حسين امير عبد اللهيان" ونظيرته الاندونيسية السيدة "رتنو مرسودي"؛ حيث استعرضا اخر المستجدات على صعيد العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وفي معرض الاشارة الى الظروف الراهنة داخل افغانستان والدبلوماسية الفاعلة للجمهورية الاسلامية الايرانية بهذا الشان، دان امير عبداللهيان الممارسات الارهابية الاخيرة والممنهجة من قبل تنظيم داعش ضد هذا البلد؛ مستذكرا المسؤولية التي تثقل كاهل طالبان في حماية امن الاقوام واتباع المذاهب المختلفة قبال التحركات الارهابية وضرورة تشكيل حكومة افغانية شاملة.

وشدد وزير الخارجية، قائلا : ان المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية في متابعة ظروف اللاجئين الافغان لدى البلدان المجاورة ولاسيما ايران.

وفي جانب اخر، اشار امير عبداللهيان الى توافق البلدين ايران واندونيسيا على هامش الاجتماع الاخير للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة في نيويورك؛ داعيا الى توسيع العلاقات الثنائية اكثر فاكثر.

في المقابل، اكدت السيدة "مرسودي"، ضرورة النظر في شؤون اللاجئين الافغان؛ باعتباره واجبا انسانيا يثقل عاتق المجتمع الدولي.

ودعت وزيرة الخارجية الاندونيسية نظيرها الايراني لزيارة جاكرتا؛ مرحبة بالجهود الهادفة الى تنمية العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

وصرحت السيدة مرسودي، انه صدرت توصيات جدية الى المؤسسات الحكومية (في اندونيسيا) لكي تعمل بوتيرة مناسبة على تنفيذ او حسم المشاريع والاتفاقات المحددة من قبل البلدين.

انتهى ** ح ع   

تعليقك

You are replying to: .
captcha